ترامب يعلن السيطرة على معقل “داعش” الأخير شرقي سوريا

2019-03-01T03:05:16+03:00
2019-03-01T03:08:55+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير1 مارس 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
2019 02 28T193806Z 1216367381 RC19EF3AA2F0 RTRMADP 3 USA TRUMP  - حرية برس Horrya press
ترامب أعلن الخبر من قاعدة أمريكية في ألاسكا – رويترز

قال الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” يوم الخميس، إن مليشيا قوات سوريا الديمقراطية “قسد” المدعومة من قبل واشنطن في سوريا، أحكمت سيطرتها على كافة الأراضي التي كانت تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

وقال “ترامب” للقوات في قاعدة (إلميندورف-ريتشاردسون) المشتركة خلال توقف للتزود بالوقود في ألاسكا “سيطرنا للتو كما تعرفون، سمعتم عن 90 بالمئة ثم 92 بالمئة من الخلافة (مناطق سيطرة تنظيم الدولة) في سوريا، الآن سيطرنا على 100 بالمئة من الخلافة”.

وتأتي تصريحات الرئيس الأميركي مناقضة لرواية قائد مليشيا قوات سوريا الديمقراطية “قسد” والتي تشكل المليشيات الكردية أغلب قوتها وهي مدعومة من قوات التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن والذي قال إن الأمر سيستغرق أسبوعا آخر.

وكان القائد العام لمليشيا قسد “مظلوم كوباني” قد قال في تسجيل مصور نشره المركز الإعلامي للمليشيا في وقت سابق من يوم الخميس “نحن بعد أسبوع سنعلن الانتصار الكامل على داعش”.

وبدأت مليشيا “قسد” بغطاء جوي من مقاتلات التحالف الدولي هجوماً على آخر جيب يسيطر عليه تنظيم “داعش” الإرهابي شرقي سوريا، بهدف القضاء على آخر فلوله  في محافظة دير الزور قرب الحدود العراقية.

وكان الرئيس الأمريكي أكّد مؤخراً أنه سيعلن “النصر” على تنظيم الدولة بنسبة 100%، قبيل سحب قواته من سوريا، المتوقع في أبريل المقبل.

حيث أعلنت إدارة “ترامب” في ديسمبر/ كانون أول الماضي أنها ستسحب قواتها من سوريا عقب إعلانها هزيمة تنظيم الدولة، قبل أن تصرح بأنها ستبقي على مجموعة من جنودها هناك لفترة، حيث أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض “سارة ساندرز” أن “قوة حفظ سلام صغيرة مكونة من نحو 200 جندي أمريكي ستظل في سوريا لفترة من الوقت”.

وكانت مصادر متطابقة قد أكدت في وقت سابق التوصل إلى اتفاق غير معلن بين تنظيم “داعش” وقوات التحالف الدولي، ينص على خروج من يريد من عناصر داعش وعوائلهم من بلدة “الباغوز” إلى بوادي البوكمال وتدمر والسويداء، والعراق، أو الخروج إلى مناطق تسيطر عليها ميليشيا “قسد” وتسليم أنفسهم إلى التحالف الدولي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة