“Green Book” يحصد أوسكار أفضل فيلم ويهزم العنصرية

منوع
فريق التحرير25 فبراير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
136758 فريق عمل فيلم green book - حرية برس Horrya press
حفل جوائز الأوسكار 2019

انتهى قبل ساعات حفل توزيع جوائز الأوسكار السنوي الـ 91، الذى استضافه كالعادة مسرح “دولبي” في هوليوود.

وامتد حفل الأوسكار هذه المرة 3 ساعات فحسب، خلافاً للسنوات السابقة حيث كان يمتد وقتاً أطول، كما كانت هذه الدورة الأولى التي تقام من دون مقدم رئيس للحفل منذ عام 1989.
ومن أبرز الأفلام التى حصدت أكثر من جائزة، فيلم “Bohemian Rhapsody” الذى فاز بـ 4 جوائز أوسكار، هي جائزة أفضل مونتاج وجائزة أفضل مكساج وأفضل مونتاج صوتى وأفضل ممثل، وهو الفيلم الذى شارك فى بطولته إلى جانب “رامى مالك” كل من “جوزيف مازيلو”، “ومايك مايرز”، و”إيدان جيلن”، و”لوسي بوينتون”.

وذهبت جائزة أوسكار أفضل فيلم هذا العام إلى “Green Book” للمخرج “بيتر فاريلي”، الذي عالج موضوع الحقوق المدنية من خلال حياة عازف بيانو أسود في جنوب الولايات المتحدة، الذي كان غارقاً في التمييز العنصري في ستينات القرن الماضي.

وتغلب الفيلم الفائز في المسابقة، التي أعلنت نتائجها مساء الأحد، على سبعة أفلام منافسة، وحصد الفيلم ثلاث جوائز أوسكار علماً أنه كان مرشحاً للفوز في خمس فئات.

ونال “ماهر شالا علي” الذي أدى دور عازف البيانو “دون شيرلي” في الفيلم جائزة أوسكار أفضل ممثل في دور ثانوي. وفاز الفيلم أيضاً بجائزة أفضل سيناريو أصلي.

وقال مخرج الفيلم، المستوحى من قصة حقيقية إن “القصة برمتها تتمحور حول الحب، حول حب بعضنا رغم اختلافاتنا ومعرفة من نحن فعلاً، فنحن كلنا متشابهون”.

من جهة أخرى، فاز الممثل الأمريكي من أصل مصري، “رامي مالك”، بجائزة أوسكار أفضل ممثل، عن دور “فريدي مركوري” في فيلم “Bohemian Rhapsody”، حول بروز فرقة “كوين” البريطانية، الذي نال أيضاً جوائز أفضل مونتاج وأفضل مونتاج صوتي وأفضل مزج صوتي، ونافس “مالك” على الجائزة مجموعة من الممثلين المعروفين بينهم “برادلي كوبر”.

وقال الممثل لدى تسلمه جائزته، “لم أكن الاختيار الأوضح لهذا الدور لكن أظن أن الأمر نجح”، وووجه بصوت غلب عليه التأثر تحية إلى والديه اللذين هاجرا من مصر إلى الولايات المتحدة قبل ولادته.

أما جائزة أفضل ممثلة، فذهبت لـ”أوليفيا كولمان” عن دورها في فيلم “The Favorite”، وتفوقت “كولمان” على “غلين كلوز” عن دورها في فيلم “The Wife”، حيث كانت المرشحة الأوفر حظاً للفوز، فضلاً عن “ياليتسا أباريسيو” عن فيلم “Roma”، وليدي غاغا عن فيلم “A Star is Born”، و”ميليسا ماكارثي” عن دورها في فيلم “Can You Ever Forgive me”، كما نالت الممثلة “ريجينا كينغ” جائزة أفضل ممثلة دور ثان عن دورها في فيلم “If Beale Street Could Talk”.

وفاز المخرج المكسيكي “ألفونسو كوارن” بجائزة أوسكار أفضل إخراج عن فيلمه “Roma”، الذي فاز أيضاً بجائزة أفضل تصوير وجائزة أفضل فيلم أجنبي وأفضل مونتاج، وبذلك نال “كوارون” ثالث أوسكار في الدورة الحادية والتسعين لأعرق الجوائز السينمائية، بعد أن سبق له أن نال أوسكار أفضل مخرج عن فيلم “غرافيتي” في العام 2014.

وحقق فيلم “Free Solo” الفوز بجائزة أوسكار أفضل فيلم وثائقي، وذهبت جائزة أوسكار أفضل مكياج لفيلم “Vice”، وجائزة أفضل تصميم ملابس لفيلم “Black Panther”، الذي فاز أيضاً بجائزة أفضل تصميم لموقع تصوير وجائزة أفضل موسيقى.

أما جائزة أفضل مؤثرات بصرية فقد حازها فيلم “First Man”، فيما حصد “Skin” جائزة أفضل فيلم قصير، وذهبت جائزة أوسكار أفضل نص مقتبس إلى فيلم “Blackkklansman”.

وبالنسبة إلى جائزة أفضل أغنية أصلية، فقد نالها فيلم “A Star is Born”، وهي من أداء “ليدي غاغا” و”برادلي كوبر”.

ونال فيلم “Spider Man in to the Spider Verse” جائزة أوسكار أفضل فيلم رسوم متحركة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة