“تحولات المؤسسة العسكرية السورية” في كتاب عن مركز عمران

فريق التحرير23 فبراير 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
syria 2 - حرية برس Horrya press

عن مركز عمران للدراسات الاستراتيجية، صدر حديثاً كتاب “تحولات المؤسسة العسكرية السورية: تحدي التغيير وإعادة التشكيل” وذلك في خطوة أولى ضمن مشروع يبحث تحولات المؤسسة العسكرية السورية خلال الفترة بين العامين  2011 و2018.

ويتناول الكتاب عدة محاور أهمها: “الجيش السوري خلال الفترة 2011-2018 – الدور والوظيفة”، و “البنى والفواعل العسكرية في سورية لعام 2018″، و “الاستقرار والتغيير في سورية: ورقة حول مستقبل المؤسسة العسكرية”‘ إضافة إلى ملحقين، يبحثان “أبرز تحولات الجيش 1945-2011″،  و”القوانين والتنظيمات الحاكمة للجيش بعد 2011”.

ويبحث الكتاب بمحاوره مؤشرات عدم الاستقرار بخارطة الفواعل العسكرية وقياس أثره على “مركزية وظيفة الدفاع والامن”، والشكل النهائي لمراكز القوة في الجيش بعد عمليات الدمج المحتملة، والعلاقة المؤثرة ما بين المشهد العسكري والمشهد السياسي، بمعنى التعرف إلى ماهية رؤى الفواعل العسكرية على مداخل الإصلاح ومستوياتها أو على القدرة على انتزاع صلاحيات لا مركزية “مقوننة”، والعكس صحيح، تبيان تطورات المشهد السياسي وتبدلات محددات الحليف والداعم الإقليمي والدولي وما يؤثره على خيارات الفاعل العسكري الذي تقل خياراته أمام هذه التبدلات.

كما يستعرض الكتاب أهم التحولات التاريخية التي طرأت على الجيش، لتشكيل فمهاً متأصلاً حول طبيعة الخلل البنيوي ومسبباته، بالإضافة إلى الوقوف على أهم القوانين والتشريعات الناظمة لعمل المؤسسة العسكرية وتحديدها ومتابعة مسارها وتعديلاتها منذ صدورها حتى آخر تعديل لها، وكيفية قيام “القيادة العسكرية” بتوظيف هذه القوانين بعد بدء الثورة السورية في استمالة عناصر الجيش من كافة الفئات للاستمرار بحالة الولاء المطلق لتلك القيادة.

كما يحاول الكتاب أن يجيب عن عدة تساؤلات مركزية: هل المؤسسة العسكرية بواقعها الراهن تمتلك شروط الفاعلية والوطنية، وتمتلك القدرة والكفاءة لحماية مخرجات العملية السياسية وتوفير الاستقرار؟ وهو ما استدعى بداية إدراك تموضع (سياسة الإصلاح) في حركية الجيش الراهنة والمستقبلية، ثم تلمس مدى توفر عناصر التماسك والاستقرار البنيوي فيه بعد التحولات العميقة التي شهدتها خلال سني الصراع؟ ثم الانتقال إلى وضع ملمح (تصور أولي) لأطر عمليات التغيير ليغدو مستقبل هذه المؤسسة دافعاً للتماسك والحياد السياسي، وأن تكون مصدراً رئيساً لتحقيق وتوليد الاستقرار في سورية.

المصدرمركز عمران للدراسات الاستراتيجية
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة