مجازر “الهدنة الخدعة” تتواصل في حلب وإدلب.. وتقدم للثوار في حلب القديمة

2016-07-12T03:56:42+03:00
2016-07-12T03:58:50+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير12 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
مجزرة ساحة بزة بحلب القديمة

نوار الشبلي – حرية برس:

واصل الطيران الروسي وطيران الأسد الحربي أمس الإثنين، ارتكاب المجازر في حلب، حيث ارتقى 37 شهيداً في كل من حلب القديمة و الكلاسة والفردوس، في ظل تصاعد القصف على عدة أحياء أخرى وطريق الكاستيلو.

فقد أفاد مراسل حرية برس عن استشهاد 18 مدنياً  في قصف لطيران الأسد الحربي على ساحة بزة في حلب القديمة، كما استشهد 15 شخصاً في حي المقام، إضافة إلى عشرات من الجرحى في المناطق التي استهدفها القصف، كما تعرضت كل من مدينتي عندان وحريتان وبلدة كفرحمرة في الريف الشمالي ومدينة دارة عزة وبلدة كفرناها بالريف الغربي لقصف جوي أسفر عن جرح العديد من المدنيين، بينما في الريف الجنوبي تعرضت بلدات الزيارة، تل ممو، الحميرة، القراصي، معراتة وزيتان لقصف مدفعي من قوات الأسد.

وفي سياق متصل قام الثوار بتفجير نفق تحت مبنى تتمركز فيه قوات الأسد في حي السفاحية أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات الأسد، كما تمكن الثوار من السيطرة على عدة نقاط في مدينة حلب، كما سقط العديد من القتلى من قوات الأسد إثر انفجار عبوة ناسفة تمكن الثوار من زرعها في مقر حزب البعث في ساحة سعد الله الجابري، كما جرت اشتباكات عنيفة على عدة جبهات من المدينة (حلب القديمة- جمعية الزهراء- حيي الخالدية-بني زيد)، فيما لاتزال الاشتباكات مستمرة على جبهتي الكاستيلو والملاح في محاولة من الثوار لفك الحصار عن المدينة.

وفي إدلب، ارتكب الطيران الروسي مجزرة في بلدة ترمانين بالريف الشمالي، ذهب ضحيتها 9 شهداء بينهم عنصرين من الدفاع المدني وإعلامي؛ كما جرح آخرون، واستهدف القصف الجوي مدينة إدلب وبلدة احسم وقرية الجانودية والناجية وناحية التمانعة ما أسفر عن ارتقاء عدد من الشهداء بينهم طفلة.

وفي حمص ذكر مراسلنا أن قوات الأسد استهدفت حي الوعر بقذائف الدبابات والرشاشات الثقيلة، وفي الريف الشمالي تعرضت مدينة الرستن وبلدات الغنطو وغرناطة والشعبانية لقصف مدفعي، كما جرت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على الجبهات الغربية لمدينة تلبيسة وجبهات أم شرشوح، والهلالية وكيسي وسط قصف للأخير على مناطق الاشتباك.

وفي الريف الشرقي أغار الطيران الروسي على مخيم للنازحين قرب مدينة السخنة ما أسفر عن عدد من الشهداء والجرحى.

من جانب آخر سيطر تنظيم داعش على الحي الشرقي لمدينة تدمر وعدة نقاط على أطراف مطار تدمر العسكري بعد معارك مع قوات الأسد.

أما في حماه فقد أفاد مراسل حرية برس في الريف الجنوبي بقيام طيران الأسد الحربي بشن عدة غارات على بلدتي الزارة وحربنفسه، كما شن الطيران الحربي أيضاً غارات على قريتي سوحا وحمادة عمر أسفرت عن استشهاد مدنيين اثنين وجرح آخرين في قرية السوحا.

وفي ريف دمشق، وتحديداً في الغوطة الغربية تعرضت مدينة داريا وبلدة بيت جن لقصف بالبراميل المتفجرة، بينما شن طيران الأسد الحربي غاراته على مخيم خان الشيح في الغوطة الغربية وبلدتي الميدعاني وحزرما في الغوطة الشرقية ما أسفر عن وقوع عدد من من المدنيين.

وفي دير الزور، استهدف الطيران الحربي بالقنابل العنقودية أحياء الحويقة والحميدية والشيخ ياسين والصناعة في المدينة وبلدة المريعية، في حين استهدف تنظيم داعش حي الجورة الخاضع لسيطرة قوات الأسد بقذائف الهاون.

وإلى درعا جنوباً، استهدفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة أحياء درعا البلد في المدينة، في الوقت الذي دارت فيه اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد في حي المنشية بدرعا.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة