مجزرة للطيران الروسي في ترمانين واستشهاد الإعلامي إبراهيم العمر

2016-07-11T17:10:00+03:00
2016-07-11T20:08:20+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير11 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الشهيد الصحافي ابراهيم العمر
الشهيد الصحافي إبراهيم العمر

إدلب – حرية برس:
أفاد مراسل “حرية برس” عن استشهاد 13 مدنياً في مجزرة ارتكبها الطيران الروسي في بلدة ترمانين في ريف إدلب الشمالي.
وكان من بين الشهداء الزميل الإعلامي ابراهيم محمد عمر، وهو من أبناء بلدة كفرحمرة في ريف حلب الشمالي، وذلك أثناء تغطيته للقصف الجوي على البلدة.
والزميل الشهيد كان من أوائل الناشطين الإعلاميين بتوثيق انتهاكات قوات الأسد إن كان في ريف حلب أو حلب المدينة، وعمل مراسلاً متعاوناً مع قناة الجزيرة مباشر، وهو من مواليد العام 1978، متزوج وله 4 أطفال.
وأفاد موقع الجزيرة نت أن فريق قناة الجزيرة الإخبارية نجا من قصف آخر للطائرات الروسية استهدف الفريق أثناء توجهه لتغطية مجريات المعارك والقصف الذي شمل مناطق المعارضة في بلدتي حريتان وعندان بريف حلب.
وتسبب القصف الروسي اليوم في سقوط 13 شهيداً في سوق لبيع المحروقات ببلدة ترمانين، وثلاثة شهداء آخرين في بلدة إحسم بريف إدلب، فضلا عما تسبب فيه من الحرائق والدمار.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة