لماذا يتنهد الإنسان؟

صحة
فريق التحرير8 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
التنهد

أكدت دراسة أمريكية أن التنهد العفوي غير الطوعي ضروري وحيوي لضمان استمرار وظائف الرئة، وذكر باحثون أن الإنسان يتنهد  12 مرة في الساعة بشكل طبيعي.

والتنهد هو عملية تنفس عميق يستنشق فيها الإنسان ضعف حجم الهواء الذي يستنشقه في العادة، وبحسب باحثين من جامعتي كاليفورنيا هو ضروري في حالة الضغط العصبي كونه يخفف من التوتر ويضمن استمرار وظائف الرئة.

وقال عالم الأعصاب جاك فيلدمان من جامعة كاليفورنيا “إذا كنت في حالة انهيار، تتأثر قدرات الرئة، ويتداخل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون”.

وأضاف فيلدمان أن دخول كمية مضاعفة من الهواء إلى الرئة في حالة التنهد هي الحل الوحيد لوصول الهواء إلى الحويصلات الهوائية الداخلية للرئة “إذا لم تتنفس الصعداء، فلن تتمكن الرئة مع الوقت أن تتنفس”.

وأفادت الدراسة أيضاً أنه بالنسبة للرضع، فيساعد التنهد على تنظيم عملية التنفس في الرئة، بحسب باحثون في مجلة “علم النفس التطبيقي” المتخصصة.

كما يساعد التنهد مركز تنظيم التنفس في المخ لدى الرضع، وعلى لتعرف على أنسب إيقاع للتنفس بالنسبة لهم، ويقوم الرضع بالتنهد في المتوسط بعد 50 إلى  100 نفس عادي.

ويتنهد الإنسان بشكل أكثر عند الحزن أو بعد انتهاء المشكلة، ويرى العالم أولفريد غويتر أن التنهد في هذه الحالات يعمل عمل “زر إعادة التشغيل” لنفسية الإنسان، ويساعده في كسر التوتر.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة