احتجاجات في درعا رفضاً للخدمة العسكرية في جيش الأسد

فريق التحرير30 يناير 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
WhatsApp Image 2018 12 21 at 14.36.34 - حرية برس Horrya press
مظاهرة في درعا البلد تطالب بالمعتقلين وتندد بالتسوية، الجمعة 21 ديسمبر 2018، صورة وصلت لحرية برس من منظمي الحراك

لجين مليحان – حرية برس:

شهدت محافظة درعا، يوم أمس الثلاثاء، حالة من الاحتجاجات والعصيان من قبل الشباب الرافضين للخدمة الإلزامية والاحتياطية في جيش نظام الأسد.

وقال ’’أبو محمود الحوراني‘‘ المتحدث باسم تجمع ’’أحرار حوران‘‘، في حديثه لحرية برس، إن العشرات من شبان درعا البلد، قاموا بعصيان احتجاجاً على تعامل الأجهزة الأمنية التابعة لنظام الأسد، التي تسعى إلى إجبار شباب المحافظة على الالتحاق بالخدمة العسكرية.

وأضاف الحوراني أن ’’اللجنة المفاوضة تبنت العمل على تمديد مدة الالتحاق بالخدمة الإلزامية والاحتياطية في جيش النظام، وجرى تمديدها اعتباراً من 24 كانون الأول/ ديسمبر الماضي مدة 6 أشهر، لكنّ نظام الأسد أخل بهذا الاتفاق، حيث وصلت قوائم جديدة إلى مخفر حي العباسية، في درعا البلد، بأسماء بعض الشباب للالتحاق بصفوف جيش الأسد”.

وأشار الحوراني إلى أن هذا الأمر أثار سخط الشباب في مدينة درعا، حيث نظموا عصياناً مدنياً ومظاهرة، مطالبين بالتزام النظام بفترة التمديد، ومؤكدين رفضهم لهذا الأمر، كما وجهوا بعض الرسائل إلى اللجنة المفاوضة.

وسبق أن أفاد الحوراني لحرية برس، أن عديداً من شبان محافظة درعا التحقوا بالخدمة العسكرية في جيش النظام طواعيةً، كما حدث قبل أيام في مدينة نوى، حيث التحق 800 شاب بصفوف جيش نظام الأسد، ومنهم من يرفض الالتحاق حتى الآن.

وسيطرت قوات نظام الأسد على محافظة درعا في تموز الماضي، بدعم من روسيا، عبر اتفاقيات ’’التسوية‘‘ التي أجرتها في عدد من المناطق المحررة التي كانت خارجة عن قبضة الأسد، وإعطاء الوعود الوهمية بشأن الخدمة العسكرية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة