أنقرة: خلافنا مع موسكو يدور حول مصير بشار الأسد

فريق التحرير24 يناير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
1280x960 1 - حرية برس Horrya press
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ـ أرشيف

قال وزير الخارجية التركي، تشاووش أوغلو، اليوم الخميس، إنه لا شيء مؤكد بعد بشأن المنطقة العازلة في سوريا، وأن بلاده لن تستبعد الولايات المتحدة أو روسيا أو أي دول أخرى تريد أن تتعاون في هذه المسألة.

وأضاف خلال مقابلة مع قناة الخبر التركية أن “قمة الرئيسين رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين بحثت تفاصيل إنشاء المنطقة العازلة في سوريا”، وأكد أن هناك توافقاً بين روسيا وتركيا بشأن “الحل السياسي في سوريا باستثناء بقاء بشار الأسد”.

ونوه أوغلو إلى أن تركيا بدأت مناقشات مع أمريكا بشأن من سيكون في إدارة مدينة منبج شرقي حلب، موضحاً أن أفضل حل لمنطقة شرق الفرات هو “تطبيق نفس النموذج المخطط لمنطقة منبج”.

وذكر الوزير التركي أن هناك توافقاً في نهجي تركيا وأمريكا في سوريا باستثناء علاقة واشنطن بمليشيا وحدات الشعب الكردية، مشدداً على أن “أنقرة لديها القدرة على إنشاء المنطقة الآمنة في شمال سوريا بمفردها”.

ووصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى موسكو، أمس الأربعاء، في زيارة عمل بحث خلالها مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين عدة قضايا، أهمها ملفي مدينة إدلب وإقامة المنطقة الآمنة في الشمال السوري.

وأكد الرئيس التركي خلال الزيارة عدم وجود خلاف بين تركيا وروسيا بما يخص إقامة المنطقة الآمنة، وبدوره قال بوتين إن “التواجد التركي في المنطقة قانوني، بموجب اتفاق بين تركيا وسوريا عام 1998”.

  • المصدر: وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة