لبنان يحتجز ثمانية سوريين في مطار الحريري ويرحّل خمسة منهم

فريق التحرير
2019-01-14T00:39:39+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير13 يناير 2019آخر تحديث : الإثنين 14 يناير 2019 - 12:39 صباحًا
6854312 - حرية برس Horrya press
مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت – أرشيف

حرية برس

قامت السلطات اللبنانية باحتجاز 5 سوريين في مطار الحريري، قادمين من دولة الإمارات، وترحيلهم إلى مناطق نظام الأسد في سوريا.

وبحسب مركز “وصول” لحقوق الإنسان، فإن السلطات الللبنانية احتجزت 8 لاجئين سوريين، بينهم شابة، في مطار رفيق الحريري أمس السبت، بعد ترحيلهم من قبل مطار الشارقة خلال رحلتهم المتوجهة من بيروت إلى السودان، التي هبطت في الشارقة (كمحطة ترانزيت).

وذكر المركز في بيان له أن الأمن العام اللبناني رفض إدخال اللاجئين السوريين إلى أراضيه “بسبب اتخاذ إجراءات منع دخول عدّة سنوات على جوازات سفرهم في أثناء خروجهم من لبنان، علماً أن المسافرين السوريين كانوا قد دفعوا غرامات ومخالفات تأخّرهم عن تجديد بطاقة الإقامة في لبنان”.

وأوضح المركز أن عناصر من الأمن العام اللبناني أجبروا “خمسة من اللاجئين المحتجزين على توقيع أوراق يوافقون من خلالها على السفر إلى سوريا، حيث رُحِّلوا عند الساعة 11:30 صباح اليوم، بشاحنة تابعة للأمن العام اللبناني، وقد أخبرهم الأخير بتوجههم إلى الحدود اللبنانية السورية (نقطة المصنع)، في منطقة البقاع”.

وأكد “محمد حسن”، مدير مركز “وصول” لحرية برس، أنهم أصدروا “البيان لتذكير للسلطات اللبنانية أن هذا القرار التعسفي قد يودي بحياة هؤلاء اللاجئين، علماً أن اللاجئين رفضوا هذا القرار، ولكنهم أجبروا على التوقيع بحسب ما أفادوا، وكان حجم الاستجابة غير متوقع في يوم عطلة، حيث وصلتنا كثير من الرسائل الداعمة من منظمات حقوقية محلية ودولية أبدت اهتمامها ودعمها للقضية”.

وتابع: “للأسف أن لبنان لا يهتم للمنظمات الحقوقية، حيث ينتهك حقوق الانسان يومياً، ونحن نحاول تسليط الضوء على تلك الانتهاكات، ونطلب من السلطات اللبنانية الالتزام بالمبادئ الدولية لحقوق الانسان، ونعترض على قرارات كالتي اتخذت اليوم بخصوص اللاجئين”.

وأضاف السيد حسن أنه “لحسن الحظ أننا وصلنا إلى اللاجئين قبل ترحيلهم قسراً واستطعنا مواكبة تفاصيل الحادثة”، شاكراً جميع “الوسائل الإعلامية اللبنانية والسورية والعربية التي اهتمت وتفاعلت بشكل سريع وكبير مع القضية، ولفتت أنظار المجتمع الدولي إلى ما يعانيه اللاجئون في لبنان”.

وطالب حسن “السلطات اللبنانية بالإفراج عن المحتجزين الثلاثة في مطار بيروت أو السماح لهم بالسفر إلى أي دولة أخرى لا تطلب من اللاجئين تأشيرات دخول”، كما دعا “إلى التحرك الفوري والعاجل بشأن مصير اللاجئين الذين ينتظرون في معبر المصنع الحدودي بعد أن رُحِّلوا قسراً إلى سوريا، وذلك تطبيقاً للقوانين والاتفاقيات التي تلزم لبنان باحترام حقوق الإنسان”، مضيفاً: “لن نقف عند ذلك، بل سنواصل البحث في القرارات التعسفية من أجل عدم تكرارها مع لاجئين آخرين”.

وما تزال السلطات اللبنانية تحتجز اللاجئين الثلاثة الآخرين في المطار، حيث وقعوا تعهداً باستخراج تأشيرة دخول إلى السودان يوم غد الإثنين، وسوف تُرَحِّلُهم السلطات إلى سوريا في حال عدم حصولهم على التأشيرة.

وكان مطار الشارقة قد أصدر قراراً بإيقاف الرحلة المتوجهة إلى السودان، بعد أن أصدرت السلطات السودانية قراراً بمنع دخول السوريين من لبنان وأي بلد آخر، من دون حصولهم على تأشيرة دخول من السفارة السودانية هناك.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة