بعد تظاهر الأهالي ضدها.. جبهة النصرة تخلي مقارها في جيرود

2016-07-04T17:02:05+03:00
2016-07-04T17:03:40+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير4 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
عناصر جبهة النصرة - القلمون - أرشيف
عناصر جبهة النصرة – القلمون – أرشيف

ريف دمشق ـ حرية برس

أعلنت فصائل «جبهة النصرة» المرابطة في «قاطع القلمون الشرقي» انسحابها من مدينة جيرود في ريف دمشق الغربي عقب خروج أهالي المدينة في مظاهرة تطالبها بالخروج منها.

وقالت النصرة في بيان صادر عنها أمس الأحد إنها أخلت مواقعها حفاظاً على المدنيين وكي تقطع الطريق على نظام الأسد وحلفائه، موضحة: “يتذرعون بنا لقصفكم وقتلكم.. نعلن إخلاء جميع مقراتنا في البلدة وانسحابنا منها”.

وأضافت النصرة في بيانها أنه “بالنسبة لما جرى من قصة قتل الأسير الطيار فإننا وبعد القبض عليه ذلك بعد أن أكرمنا الله تعالى بسقوط طائرته الحربية نتيجة عطل فني فيها دون تدخل من أحد وبعيداً عن حسابات من أدعى وكاميرات من أعلن .. وبعد التشاور مع إخواننا في باقي الفصائل كنا قد عزمنا أمرنا على العمل الحثيث لمفاداة أسرانا بهذا الأسير، إلا أننا قد تفاجئنا مثلكم بمقتل هذا الأسير من قبل أحد العناصر وبدون أي علم أو إشارة من أحد من القادة أو الأمراء”.

وأكدت النصرة في ختام بيانها رفضها لهذا الفعل، مشيرةً إلى أنها أوقفت العنصر الفاعل، وقامت بتجريده من سلاحه وسجنه بعد الحادثه مباشرة وستتم مساءلته ومحاسبته.

وكانت بلدة يبرود تعرضت أول أمس لقصف جوي مكثف بعد إعلان خبر مقتل الطيار نورس حسن الذي هبط بمظلته بالقرب من مدينة جيرود، قبل أن يقدم أحد عناصر النصرة على قتله، بعد الاتفاق على تسلميه لـ”جيش الإسلام”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة