مقتل متظاهريْن وإصابة العشرات برصاص قوات الأمن في السودان

فريق التحرير10 يناير 2019آخر تحديث : منذ 5 أشهر
6F56C49D 21D5 44EA B8EF 0D264508D6AB cx0 cy2 cw0 w1023 r1 s - حرية برس Horrya press
قوات الشرطة والأمن السوداني تفرق متظاهرين بقنابل الغاز المسيل للدموع في العاصمة السودانية الخرطوم – رويترز

السودان – حرية برس:

قتل مدنيان وأصيب آخرون اليوم الأربعاء، جراء إصابتهم برصاص أطلقه عناصر الأمن التابعون لنظام البشير، خلال مظاهرة خرجت في مدينة أم درمان، وذلك في سياق الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، التي أسفرت عن استشهاد عشرات المتظاهرين وإصابة المئات.

وأعلنت لجنة أطباء السودان أن “المتظاهريْن قُتلا متأثرين بإصابتهما، وأن 8 آخرين أصيبوا في الاحتجاجات التي شهدتها مدينة أم درمان، وأغلب الإصابات سببها إطلاق الرصاص الحي”، واستجاب عشرات المتظاهرين في أم درمان، إلى دعوة وجّهها تجمع المهنيين السودانيين المعارض، بالتوجه إلى مقر البرلمان لتسليم مذكرة بتنحي عمر البشير.

وجاء التجمع بعد نحو 40 دقيقة من خطاب وجّهه البشير أمام مناصريه، تعهد فيه بالبقاء بالسلطة، رغم المظاهرات والاحتجاجات التي اكتسحت البلاد للمطالبة بالحرية وإسقاط نظام البشير، وأشاد “البشير” خلال خطابه بقوات الشرطة والأجهزة الأمنية التابعة له لتعاملها الذي وصفه بـ “المهني” مع المتظاهرين، و”حسمها” مع من سماهم “المخربين”، متوعداً بمزيد من “الحسم” تجاههم، لـ”تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد”.

وخرج آلاف من المتظاهرين السودانيين اليوم الأربعاء، في مدينة أم درمان، متوجهين نحو مبني البرمان في السودان، للمطالبة بإسقاط النظام ورحيل عمر البشير، وتأتي مظاهرة أم درمان الحاشدة في السودان بالتزامن مع موكب آخر  في الساحة الخضراء في الخرطوم، تأييداً لعمر البشير.

وتحدثت وكالة “فرانس برس” عن أن مئات البمتظاهرين، رددوا هتافات “الحرية والسلام والعدل”، وأغلقوا الطريق الرئيس في أم درمان، لكنهم سرعان ما واجهوا الغاز المسيل للدموع مع تحرك شرطة مكافحة الشغب لتفريقهم، فيما تداول ناشطون سودانيون تسجيلات مصوّرة على شبكات التواصل الإجتماعي، تظهر احتجاجات لآلاف في مدينة أم درمان.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة