الثورة والنصرة.. معكم وضدكم.. اطفئوا الأنوار

آراء
فريق التحرير4 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الثورة والنصرة.. معكم وضدكم.. اطفئوا الأنوار

omar.al habal* عمر الحبال
تظاهرات حاشدة اليوم في جيرود تطالب جبهة النصرة بالخروج منها.
جبهة النصرة في بداية ظهورها ايدها الشارع السوري وحققت تقدما، لكن خلقت أزمة عندما بايع الجولاني تنظيم القاعدة، ويرفض حتى الآن فك ارتباطه بها وبمشروعها والذي لايعني الشعب السوري في كل أطيافه الثائرة).
اليوم تظهر جبهة النصرة الكثير من الإشكاليات على الساحة السورية، وتحدث يوميا حالات تهجم على مقرات عسكرية لكثير من الفصائل من قبل جبهة النصرة كما حدث مرات عديدة هجمات على مقرات اعلامية ومحطات بث ثورية لأن برامجها لم تعجب بعض أمراء جبهة النصرة.
في كل الأحوال لسان حال الشارع الثائر والورة بشكل عام يقول لجبهة النصرة نحن مع بندقيتكم ضد عصابات الأسد وفي نفس الوقت ضدكم في مشروعك القاعدي.
هل سيفهم قادة جبهة النصرة أن الشعب الذي ثار لنيل حريته لن يقبل بأي مشروع استبدادي يقمع حريته؟ والثورة ثورة حرية لاقامة دولة العدل والمساواة والحرية؟
تلك المشاحنات بلاشك تصب في الاستراتيجية الروسية التي تعمل لخلق فتن لشق صفوف الثورة وإجهاضها من داخلها لاستحالة القضاء عليها من خارجها.
قيادات وأمراء وشباب جبهة النصرة أطفئوا الأنوار كي تسير الثورة بسلام إلى الانتصار التام.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة