طيران الأسد ينتقم لمقتل طياره بمجزرة في جيرود.. وطيران بوتين يرتكب مجرزة في حلب

2016-07-03T00:06:06+03:00
2016-07-03T00:07:44+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير3 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

"حلب%2ر

استشهد 28 مدنيًا، وأُصيب العشرات من المدنيين جراء قصف طائرات حربية تابعة للنظام السوري منطقة جيرود في القلمون، بريف دمشق، بحسب ما أفاد به مراسل “حرية برس” في ريف دمشق.
وجاء القصف الجوي تزامناً مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف على مناطق في البلدة، أدى إلى سقوط عشرات الجرحى “بينهم أعضاء من الكادر الطبي”، وفق ما أفاد به مراسل “حرية برس” في ريف دمشق.

وأضاف مراسل “حرية برس” في دمشق أنس الخولي: “أن عدد الغارات على  مدينة جيرود وصل إلى 54 غارة، أوقعت أكثر من 25 شهيداً وعشرات الجرحى أغلبهم بحالات حرجة”.
وأضاف مراسلنا :”أن هذه الغارات من الطيران الحربي تاتي غداة إعلان جيش الإسلام إسقاط طائرة “سوخوي 22” تابعة للنظام في منطقة جيرود، وأسر الطيار الذي قتل لاحقًا على أيدي عناصر جبهة النصرة بعدما رفضت الأخيرة تسليمه لقوات “جيش الإسلام”.

وتتعرض بلدة جيرود التي يسيطر عليها وعلى المناطق المحيطة بها كتائب الثوار والفصائل الإسلامية، لقصف عنيف، وتشكل حاجز تماس م8كل حاجز تماس مع قوات “تنظيم الدولة الإسلامية” في منطقة القلمون، حيث تستهدف البلدة وجوارها من القطع العسكرية التابعة للنظام في المنطقة وخاصة الفرقة 20، واللواء 81.
وفي حلب استشهد 5 مدنيين سوريين، بينهم طفلة وسيدتين، اليوم السبت، وجرح العشرات جراء قصف مقاتلات روسية مجمعات سكنية في حي صلاح الدين في مدينة حلب.
وقال مسؤولون في الدفاع المدني في حلب لمراسل “حرية برس” إن أفرادا من عائلتين بينهم نساء وأطفال لا يزالون تحت الأنقاض، وتحاول فرق الدفاع المدني الوصول إليهم.
وأضاف مراسل “حرية برس” في حلب أنّ “قصفاً مماثلاً استهدف مدينة حريتان، شمال حلب، أسفر عن استشهاد سبعة مدنيين وجرح ثلاثة آخرين، كما استهدفت طائرات حربية روسية بلدتي حيان وكفر حمرة، وطريق الكاستيلو ومنطقة الملاح في الريف الشمالي.
وعلى صعيد آخر سيطرت فصائل الثوار على قرى تل أحمر والشعبانية والراغبية بريف حلب الشمالي، عقب مواجهات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).

وفي اللاذقية تابعت كتائب الثوار والفصائل الإسلامية تقدمها في جبلي التركمان والأكراد في “معركة اليرموك” سيطر على إثرها الثوار على قريتيّ الصراف وقبقايا ومحارس الوادي وتلّة الفيل بجبل التركمان، فيما تواصلت المعارك في محيط جبل البيضا الاستراتيجي.
وأفاد مراسل “حرية برس” في اللاذقية بمقتل عشرات العناصر من قوات الأسد وجرح آخرين فيما أسر الثوار 4 عناصر من قوات الأسد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة