الأمم المتحدة تنتقد الجزائر لمنعها السوريين من دخول أراضيها

فريق التحرير4 يناير 2019آخر تحديث : الجمعة 4 يناير 2019 - 4:39 مساءً
580 - حرية برس Horrya press
عناصر من حرس الحدود الجزائري مع مالي – إنترنت

حرية برس:

أعربت الأمم المتحدة عن خشيتها على سلامة السوريين الممنوعين من دخول الجزائر عبر حدودها الجنوبية، قائلة: ’’إن بعض هؤلاء لاجئون تقطعت بهم السبل في الصحراء، وليسوا متشددين مثلما تشتبه الجزائر‘‘.

وانتقدت المفوضية الأممية قرار وزارة الداخلية الجزائرية منع جميع السوريين من دخول البلاد عبر الحدود الجنوبية، بحجة منع تسلل ’’أفراد من جماعات المعارضة السورية‘‘ إلى أراضيها.

وأضافت المفوضية في بيان لها أن هؤلاء ”فروا من الصراع والاضطهاد، أو يقولون إنهم يحاولون التماس حماية دولية في الجزائر“.

كما جاء في البيان أنه ”وفقاً للمعلومات المتاحة لمفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، فإن 20 فرداً من هذه المجموعة ما زالوا عالقين في الصحراء على بعد ثلاثة كيلومترات من موقع “قزام” الحدودي؛ حيث باتوا عرضة للخطر، والمئة الآخرون الذين نقلوا إلى الحدود لا يعرف مكانهم“.

وأكدت مفوضية اللاجئين أن هذا الوضع يمثل ”ضرورة إنسانية ملحة“، مطالبةً على إثر ذلك السلطات الجزائرية بإدخال السوريين المتضررين من قرار المنع، لتحديد من هم في حاجة إلى حماية دولية وضمان سلامتهم.

وسبق أن زعم حسان قاسمي، المسؤول عن سياسة الهجرة في وزارة الداخلية الجزائرية، أن نحو 100 شخص قد وصلوا إلى الحدود الجنوبية بمساعدة مرافقين مسلحين محليين في الأسابيع القليلة الماضية، لكن جرى رصدهم وطردهم بعد فترة قصيرة من تسللهم إلى الجزائر.

وكانت السلطات الجزائرية احتجزت لاجئين السوريين قبل عدة أيام، في أثناء عبورهم البلاد إلى أوروبا، تمهيداً لترحيلهم إلى دمشق، بينهم منشقون عن جيش النظام وعناصر من الدفاع المدني، “الخوذ البيضاء”، المطلوبين للنظام، ما تسبب بموجة انتقادات عنيفة ومطالبات بإطلاق سراحهم.

وقد قررت الحكومة الجزائرية ترحيل اللاجئين السوريين لديها إلى السودان بدلاً من تسليمهم إلى نظام الأسد، وذلك إثر ضغوطات ودعوات من ناشطين وحقوقين لحمايتهم من الخطر الذي يهدد حياتهم في حالم ترحيلهم إلى سوريا.

وقد منعت الجزائر جميع السوريين من دخول أراضيها عبر الحدود الجنوبية مع مالي والنيجر، معتبرة أن أفراد المعارضة الذين يتسللون إلى أراضيها يشكلون تهديداً أمنياً، ويشتبه أنهم إسلاميون متشددون، حسب ما ذكره المسؤول عن سياسة الهجرة الجزائرية.

وكانت الجزائر، التي أبقت على علاقاتها مع النظام السوري المجرم طوال الفترة الماضية، التي زعم فيها الأسد هزيمة المعارضة، قد حذرت على لسان وزير خارجيتها، عبد القادر مساهل، من خطر عودة مقاتلي تنظيم “داعش” إلى بلدانهم.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير