“آلام ذئب الجنوب” نصوص ميتاروائية للسوري محمد المطرود

فريق التحرير4 يناير 2019آخر تحديث : منذ 11 شهر
7 - حرية برس Horrya press

حرية برس

صدر حديثاً كتاب “آلام ذئب الجنوب” للكاتب السوري محمد المطرود، عن دار ميسلون للنشر والتوزيع في اسطنبول.
وجاء الكتاب في 120 صفحة، من القطع المتوسط ويضم نصوصاً روائية، كتبت في فترات متفاوتة.

وتتسم هذه النصوص وفقا لما ذكره المطرود في حديثه لحرية برس بكونها “تحملُ نفَساً واحداً، أو تلكَ التي تنتظم وفق خيط دلالي واحد”.

كما أنها “تنتمي شغلاً ومكاناً إلى تلك الدفقة الشعورية الأولى”، وتابع “فيها أمسكتُ لغتي وقدرتي على قول يخصّ هذا المكان والذي لم يحظى بكتابة كافيه وهو الغني بالشفاهي والمدهش”.

أما عن عنوان الكتاب “آلام ذئب الجنوب”، فقد قصد الكاتب بالجنوب “جنوب الرد” ، موضحاً بقوله أن “المكان والذي يتحدد بـ بزاوية يقع جنوب مدينة القامشلي، منكوب بشحّ السلطات والطبيعة، جاءت الكتابة هنا كرد دينٍ لما أعطتني هذه البيئة من مفاتيح..”.
في حين يمثل “الذئب” في الكتاب مثله الأعلى.

ويقدم المطرود كتابه هذا “كمقترح جمالي لكتابة جديدة” والتي طالما تميزت به أعماله، الأمر الذي جعل منه شغله الشاغل.

وحول تجنيس الكتاب بـ ميتاروائي، قال بأنه “محاولة واعية وحقيقية، فمن يقرأ الكتاب من عتبته النصية ويقابل العنوان بالمتن، سيجد كل نص من النصوص أساساً روائياً فيه المتخيّل والواقعي، والمزاوجة بين السرد والسرد الشعري ما هو إلّا إخلاص مني للقصيدة والتي أراها رغم ضيقها حبيباً أولياً، والمنزل الذي ألفته”.

وأضاف “سيجد المتلقي بأنّ مجموع النصوص تسردُ حكاية واحدة، شخوصها متبدلون، لكنهم أبداً ينتمون إلى تلك الآلام والغبار، باختصار هذه روايات في رواية واحدة، أو رواية واحدة لا تميلُ للتقليدي من الحكاية والسرد، بقدر ما تميل لفضاء مفتوحٍ على كل شيء واحتمال.”

وأهدى المطرود كتابه إلى:” إلى جنوب الرّد بناسهِ وذئابه وكلابه الجوعى”.

  • عن الكاتب: 
6451 - حرية برس Horrya press

شاعر وناقد سوري، يكتب في الصحافة الثقافية العربية، إجازة في التربية، من كتبه: (ثمار العاصفة عن دار الينابيع/ سورية 1997)، (سيرة بئر عن دار التكوين/ سورية 2005)، (ما يقوله الولد الهاذي، دار الرائي/ سورية 2009)، (اسمه أحمد وظله النار، دار النهضة العربية/ لبنان 2014)، (أسفل ومنتصف الحياة، بالاشتراك مع الشاعر د. أديب حسن محمد عن دار الغاوون/ لبنان 2012)، (الحساسية الجديدة في الشعر السوري الكويت/ 2011)، (مساهمة في كتاب “سوريا نظرة من الداخل”، صدر باللغة الألمانية، وبالعربية عن دار الجديد)، (كتّاب سوريون ضدَّ البشاعة/ إعداد وتقديم، ترجم إلى الهولندية)، يقيم في ألمانيا منذ العام 2013.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة