انتصار الأسد في موازين السودان

آراء
ماجد عبد الهادي2 يناير 2019آخر تحديث : الأربعاء 2 يناير 2019 - 1:24 مساءً
انتصار الأسد في موازين السودان
200 - حرية برس Horrya press

كأنها بعضٌ مما شهدته شوارع درعا وحمص ودمشق في مارس/ آذار عام 2011، لا بعض مما تشهده شوارع القضارف وأم درمان والخرطوم في ديسمبر/ كانون الأول عام 2018، هذه الصور المرتجّة التي تحكي نفاد صبر السودانيين أخيراً على نظام حكمٍ يتهمونه بالمسؤولية عن إفقار البلاد وتجويع أهلها، طوال ثلاثة عقود مرت منذ وصوله إلى السلطة بانقلاب عسكري.

وجوه الشبه بين الحالين اللتين تفصلهما مدة ثماني سنين دامية، لا تقتصرعلى كلمات وألحان الهتافات السلمية الداعية إلى التغيير، ولا على مشهد مطاردة المتظاهرين بالرصاص، بل تتعدّى ذلك وسواه، إلى حد إطلاق الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، اتهاماتٍ تماثل، على نحو مدهش، تلك التي سبق أن أطلقها نظيره السوري، بشار حافظ الأسد، ضد المنادين بإسقاطه، ومنها وصفهم بالمندسّين والخونة والعملاء والمتآمرين، لتبرير ملاحقتهم بالحديد والنار، دونما رحمة.

يمكن للتمعن قليلاً في التجربتين أن يكشف أيضاً عن أن الأيديولوجيتين المختلفتين لنظامي الحكم في البلدين لم تكن لهما وظيفة في هذا السياق، غير التغطية على نهجٍ تضليليٍّ واحد، قوامه محاولة نظام حزب المؤتمر الوطني تطويع أحكام الدين الإسلامي لإدانة المتظاهرين، وتفسير قتلهم على أنه قصاص شرعي، وتشبيه جوع الناس تحت حكم البشير بشظف العيش إبّان عهود الخلفاء الراشدين، في مقابل محاولة نظام حزب البعث العربي الاشتراكي استخدام شعارات العروبة والمقاومة، لتخوين معارضيه، وقتلهم باعتبارهم ضالعين في مؤامرةٍ كونيةٍ لمنع الأسد من استكمال بناء التوازن الاستراتيجي لتحرير فلسطين.

ولعل الإنصاف يقتضي التنويه باختلافٍ حقيقي وحيد، ربما، بين التجربتين، يجد تعبيره في أولوية شعارات الخبز عند السودانيين الذين بلغ بهم التجويع مبلغه، بينما كانوا يتمتعون، منذ عقود سلفت، بهوامش من حقوق حرية التعبير وممارسة النشاط السياسي المعارض، لم تتوفر لدى نظرائهم السوريين الذين قدّموا الكرامة على ما عداها من احتياجاتهم، وخرجوا يهتفون “الموت ولا المذلة”، كاشفين حينها كم كان الكيل قد طفح بهم، نتيجة سياسات قمعٍ وحشيةٍ مروّعة، ندر مثيلها في العالم المعاصر، واستمرت أزيد من نصف قرن.

لكن أهم ما قد تستدعيه المقارنة بين التجربتين هو قراءة دلالات هذا التزامن بين اندلاع الاحتجاجات السودانية ضد نظام البشير واحتفاء “شبيحة” نظام الأسد بما يعتبرونه انتصاره على معارضيه؛ لماذا يثورون هناك وهم يرون مصير من ثاروا هنا؟ يتعالى السؤال في دمشق، وفي غيرها من عواصم البلدان المغدورة ثوراتُها، فلا تعيره الخرطوم التفاتةً واحدة، لأن ما يفعله ناسُها على الأرض يقدّم الجواب العملي الواضح والقاطع على أن الثورة تظل خياراً قائماً، ما دام الظلم لا يرعوي، حتى وإن اشتدت بها الخطوب، وبلغ التنكيل بها حد إغراقها بدم أبنائها.

ما من حاجة بك هنا لتبحث عن ضمير من يرفضون رؤية ملايين الضحايا، ولا لتجادل أولئك الذين يمتنعون عن الاعتراف بتضاؤل مكانة الرئيس السوري إلى حد تجرؤ ضابط أجنبي على منعه من الجري خلف الرئيس الروسي في قاعدة حميميم، ولا لتسألن عما بقي لنظامه من سيادة، بينما المليشيات الطائفية القادمة من وراء الحدود تهزج بأناشيد الموت لتسعة أعشار شعبه أمام المسجد الأموي، كي تعرف أن انتصاره مجرد زعمٍ أجوف، استهدف التمهيد لتعويمه مجدّداً، بخطواتٍ كان أبرزها استقباله الرئيس السوداني، ثم إعادة الإمارات فتح سفارتها في دمشق، وقد تصل قريباً حد منحه صك غفران عربي رسمي مترجم عن الإنجليزية، أو العبرية.

وحده شعب السودان، إذن، هو الذي يردّ الآن بالفعل، وليس بالقول، مؤكّداً أن الثورات المضادة ما زالت غير قادرة على إحراز الانتصار النهائي، وما هذا الذي يحدث في سورية واليمن ومصر وليبيا سوى معارك كر وفر مؤلمة، في حربٍ تحرّرية عربية لم تضع أوزارها بعد.

  • المصدر: العربي الجديد
رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات