اختطاف مدير منظمة إنسانية في إدلب

فريق التحرير22 ديسمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
113 181812 syria idlib the opposition assassinations 3 - حرية برس Horrya press
تشهد مدينة إدلب وريفها، انتشاراً كبيراً لعمليات الخطف والتصفية والاغتيال، دون معرفة هوية الخاطفين – أرشيف

إدلب – حرية برس:

تشهد محافظة إدلب فوضى أمنية غير مسبوقة تمثلت بازدياد عمليات الخطف، منذ نيسان/ أبريل الفائت، وخصوصاً العاملين في المجال الإنساني والطبي، مما شكل حالة قلق دائم لدى الأهالي.

وأفاد مراسل حرية برس في إدلب، باختطاف المدير الإقليمي لمنظمة “people in need” عبد اللطيف طويلو من منزله في مدينة سرمدا شمالي إدلب، اليوم السبت، عند الساعة السادسة صباحاً”.

وقال مراسلنا إنه لم يعرف حتى الآن الجهة التي تقف وراء الحادثة، مشيراً إلى أن منزل “طويلو” يقع بجانب مخفر “الشرطة الإسلامية” التي تتبع لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) داخل المدينة.

وأكد مراسلنا أن “طويلو” تعرض لأكثر من ثلاث مرات لعمليات خطف خلال الأيام القليلة الماضية.

وأصبحت عمليات الخطف هاجساً يُعكر الحياة اليومية في محافظة إدلب، لا سيما في ظل عجز الفصائل التي تسيطر على المنطقة عن ملاحقة هذه العصابات، أو معرفة  الجهات التي تقف وراءها.

وترجع أسباب الخطف عادة إلى الاستفادة المادة من الفدية بالدرجة الأولى نظراً لانتشار البطالة، وتارات وانتقامات بين متشاحنين وتصفية حسابات بين بعض الأطراف المتنازعة في الساحة السورية بالدرجة الثانية، في حين يتهم ناشطون “هيئة تحرير الشام” بالضلوع في عمليات الخطف تلك كونها صاحبة الذراع الأطول في المحافظة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة