مجزرة بقصف للتحالف في دير الزور و”قسد” تتقدم داخل هجين

فريق التحرير21 ديسمبر 2018آخر تحديث : منذ 10 أشهر
SRG - حرية برس Horrya press
عناصر من مليشيا “قسد” شرقي سوريا – أرشيف

أمجد الساري – حرية برس:

تتواصل المعارك العنيفة بين تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘، ومليشيا قوات سوريا الديمقراطية ’’قسد‘‘ داخل أحياء مدينة هجين شرقي ديرالزور، وسط قصف جوي مكثف لطائرات التحالف الدولي للأحياء المتبقية تحت سيطرة التنظيم.

وأفادت مصادر محلية لحرية برس، بأن مليشيا ’’قسد‘‘ أحرزت اليوم تقدماً كبيراً على حساب تنظيم ’’داعش‘‘ داخل مدينة هجين، حيث تمكنت من السيطرة على حي القلعة، والتقدم باتجاه الأحياء المتبقية تحت سيطرة التنظيم، فيما يشن عناصر التنظيم بين الفينة والأخرى هجمات معاكسة على القوات المهاجمة.

وأوضحت المصادر أن مليشيا ’’قسد‘‘ باتت تسيطر على المدينة بشكل شبه كامل، حيث تتركز المعارك في حي الزوية، وهو الحي الأخير المتبقي في قبضة تنظيم ’’داعش‘‘ داخل المدينة، بينما يحاول التنظيم الصمود عن طريق تنفيذ الكمائن والهجمات المعاكسة.

من جهة أخرى، ارتكبت طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الخميس، مجزرة جديدة شرقي ديرالزور، راح ضحيتها عشرات المدنيين، بعد استهدافها لقرية الشعفة الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘، بعدة غارات جوية.

وأشارت المصادر المحلية إلى أن أكثر من 12 مدنياً استشهدوا الخميس، وأصيب العشرات بجروح، معظمهم نساء وأطفال، نتيجة غارات جوية شنتها طائرات التحالف الدولي، استهدفت منازل المدنيين داخل بلدة الشعفة شرقي ديرالزور.

وبثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘ تسجيلاً مصوّراً، يظهر انتشال ضحايا من تحت الأنقاض، غالبيتهم أطفال، قالت إنهم مدنيون استشهدوا بقصف لطائرات التحالف الدولي على بلدة الشعفة شرقي ديرالزور.

الجدير بالذكر أن طائرات التحالف الدولي، ارتكبت الأحد الماضي، مجزرة في بلدة البوخاطر الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘، راح ضحيتها عشرات المدنيين، بعد استهدافها لأحد مساجد البلدة، بعدة غارات جوية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة