الأمطار تغرق مخيمات في ريف حلب والأهالي يناشدون

2018-12-20T20:11:59+02:00
2018-12-20T20:12:50+02:00
محليات
فريق التحرير20 ديسمبر 2018آخر تحديث : منذ سنة واحدة
48364418 752749428438196 7204567060741881856 n - حرية برس Horrya press
معظم المشاكل التي يواجهها الأهالي في مخيم الشرقية هي الشوارع الفاصلة بين الخيم بسبب وعورة الارض – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©

حسن الأسمر – حلب – حرية برس:

غرقت العديد من المخيمات في شمال وشرق محافظة حلب نتيجة تساقط الأمطار الغزيرة في اليومين الماضيين، في حين يعيش الأهالي ظروفاً إنسانية صعبة للغاية في ظل غياب المنظمات الإنسانية عن تلك المناطق.

وقال ’’أبو عبدالله‘‘ مدير مخيم ضيوف الشرقية الواقع بالقرب من مدينة الباب شرقي حلب، في حديثه لحرية برس، إن ’’معظم المشاكل التي نواجهها في مخيم الشرقية هي الشوارع الفاصلة بين الخيم بسبب وعورة الارض مع العلم أن الأرض دُحلت من قبل ولكن التراب مع المياه يصبح سيء جداً في الشتاء‘‘.

وأضاف ’’أبو عبدالله‘‘ أن المخيم يقع في الجهة الشمالية للمنطقة (منخفضة)، حيث يتم صب مياه الأمطار داخله، علماً أنه بحاجة لفرد مادة (الحصى) ليتم تدارك هذا الأمر، موضحاً ’’طلبنا من عدة منظمات جلب مضخة لسحب المياه من أرضية المخيم إلى الخارج ولكن دون جدوى‘‘.

وأكد مدير المخيم أن ’’الجهة الوحيدة التي تساعدنا في مثل هذه الظروف الصعبة هم رجال الخوذ البيضاء (الدفاع المدني)، كما أن الأضرار المادية داخل المخيم كثيرة ومنها تسرف المياه إلى المخيم وغرق البعض منها‘‘، لافتاً إلى أنه قاموا برفع العديد من الخيم بارتفاع 20 سم ولكن ذلك لم يفي بالغرض بشكل كامل، منوهاً إلى أن الخيم الجماعية لم يتم رفعها.

واختتم مدير المخيم حديثه قائلاً: ’’إننا بحاجة ماسة لجميع مقومات الحياة داخل المخيم من أجل تحسين معيشة الأهالي، كما نحتاج للاسفنج والبطانيات وغيرها من المواد الأساسية للتدفئة، بسبب تلف معظم حاجيات السكان من الطوفان، إضافة إلى النظر من قبل المنظمات في موضوع أرضية المخيم التي تسبب معاناة للقاطنين.

48412020 369926980250634 7669946743156375552 n - حرية برس Horrya press
يعيش الأهالي ظروفاً إنسانية صعبة للغاية في ظل غياب العديد من المنظمات الإنسانية – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©
48416086 567516377033720 825273610829561856 n - حرية برس Horrya press
إحدى الخيام التي سقطت نتيجة العواصف والأمطار الغزيرة – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©

بدوره، قال ’’محمد أبو سامر‘‘ أحد مهجري الغوطة الشرقية، ويقطن داخل المخيم، “إننا نعاني الأمرين عند هطول الأمطار على المخيم والمياه تتسرب إلى داخله بشكل كبير، حيث نخرج جميعنا لمساعدة الإدارة في تلك المأساة، كما نعاني كثيراً من التدفئة بسبب برودة الأرضية والمياه المتسربة إلى داخل الخيام”.

فيما لفتت ’’أم سعيد‘‘ وهي إحدى المهجرات من مدينة دوما في الغوطة الشرقية، إلى حاجتهم لمساعدات سريعة لتلافي الأمراض الممكن حدوثها جراء البرد القارس عند هطول الأمطار الغزيرة، موضحةً أنهم ’’لم يتمكنوا من الخروج خارج الخيمة أبداً رغم تسريب المياه أثناء غرق المخيم.

ووجهت “أم سعيد” نداء للمنظمات الدولية للدخول إلى الشمال السوري المحرر لمساعدتهم طيلة فترة بقائهم في المخيم، مشددةً على أن سبب تهجيرها هو نظام الاسد الذي قصف مدينتها بشكل شبه كامل، واختتمت حديثها قائلة ’’الله يرجعنا لبيوتنا بدون بشار الاسد‘‘.

يذكر أن مخيم ضيوف الشرقية هو جزء من مخيمات كثيرة تعاني من عدم تعبيد الطرقات وهو ما يتسبب بحدوث طوفانات في فصل الشتاء في ظل غياب دور المنظمات الإنسانية إلا ما ندر.

48897850 301112287191101 9196911593747644416 n - حرية برس Horrya press
أطفال عائدون من المدرسة يغرقون في الأوحال المتشكلة من الأمطار الغزيرة في مخيم الشرقية – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©
48415154 319136655359544 8877936755064438784 n - حرية برس Horrya press
طالبت إدارة المخيم من عدة منظمات جلب مضخة لسحب المياه من أرضية المخيم إلى الخارج ولكن دون جدوى – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة