منظمات مدنية سورية تهدد بالانسحاب من مفاوضات جنيف احتجاجاً على عجز المجتمع الدولي في حماية المدنيين

فريق التحرير29 يونيو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

ginev جينيف
هددت 24 منظمة مدنية سورية من المشاركين في مفاوضات السلام في جنيف بالانسحاب منها، إذا لم يقم المجتمع الدولي باتخاذ خطوات جدية لإيقاف القصف وحماية المدنيين.
وجاء إعلان المنظمات السورية هذا في خطاب وجهته إلى الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” حيث أشارت فيه إلى أن “وجودهم ليس فقط غير ذي معنى ولكن أيضا غير ضروري” في ظل استمرار التصعيد العسكري وقصف المدنيين.
وقالت المنظمات في هذا الخطاب: “إذا لم يتم التوصل إلى آلية جادة لوقف العنف والتصعيد واستهداف المدنيين وتنفيذها فإننا نرى أنه من المستحيل أن نواصل مشاركتنا في محادثات جنيف”.
وأضاف خطاب المنظامات: “بعد خمس سنوات من الصراع فإن شعبنا لايرغب في أي سلام بل يرغب في سلام عادل”.
وقامت هذه المنظمات بتوجيه نسخة من هذا الخطاب إلى المبعوث الأممي في سوريا “ستيفان دي مستورا” ووزراء خارجية أميركا وبريطانيا وفرنسا، وطالبتهم باتخاذ إجراءات حاسمة لوقف القصف الجوي على المدني وفرض حظر جوي على سوريا، بالإضافة إلى فك الحصار عن المدن والمناطق السورية وإنزال المساعدات جواً، والإفراج عن المعتقلين.
كما طالبت المنظمات بان كي مون بإحالة الملف السوري إلى المحكمة الدولية.
وكان ديمستورا قد وجه في وقت سابق دعوات لعدد من المنظمات المدنية السورية للمشاركة في المفاوضات، ورغم أن هذه المشاركة ليست بشكل مباشر إلا أن هذا الخطاب يعبر عن عدم جدوى هذه المفاوضات في ظل استمرار القصف الجوي على المدنيين ومقرات المنظمات المدنية والمراكز الحيوية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة