بائع الكعك.. قصة نزوح وكدح وكرامة

حكايات الحرية
فريق التحرير20 ديسمبر 2018آخر تحديث : الخميس 20 ديسمبر 2018 - 3:07 مساءً
48367381 710730165969132 6776878310510034944 n - حرية برس Horrya press
لم يمنعه كبر عمره من العيش بكرامة، التي لا تثمن بمال ولا تقدر بقيمة – عدسة: محمود أبو المجد – حرية برس©

محمود أبو المجد – حلب – حرية برس:

بائع الكعك.. كما يسمونه في مدينة أعزاز شمال محافظة حلب، يجوب الشوارع والمخيمات بحثاً عن رزقه، فقد أبت نفسه الكبيرة وكبرياؤه أن ينتظر منّةً من منظمة إنسانية أو يقتات على ما يعطيه له أهل الخير.

لا تمنعه همومه التي يحملها والتي أثقلت كاهله من حمل بضاعته لبيعها في الشوارع و الأزقة، كما لا يمنعه البرد من سلوك الطريق المجهول في شوارع أعزاز ومخيماتها الممتلئة بقصص الألم، حاملاً الأمل بالعودة لمنزله الذي هجّر منه مرغماً، ليسكن في خيمة بدل بيته الذي ما كان يظن يوماً أنه وبعد هذا العمر سيغادره قسراً.

بائع الكعك يعتبر مثالاً للرجل الكادح، الرجل الذي لم يمنعه كبر عمره من العيش بكرامة، التي لا تثمن بمال ولا تقدر بقيمة.

يحمل في تجاعيد وجهه قصصاً من الحزن، وحكايا للتهجير، ومع كل تهجير ازدادت تلك التجاعيد لترسم وجه الرجل السوري الثابت في وجه المؤامرات التي تحاك ضده من كل الأنظمة الاستبدادية.

رغم كل همومه إلا أنه يقف شامخاً شموخ الجبال التي لا تنحني إلا لخالقها، فمن عاش حراً لا يمكن أن يكون عبداً، والعبيد لا يعرفون طعم الحرية.

رجلٌ يحتذى به، عندما حمل كعكه لينتظر طفلاً يشتري منه كان في قرارة نفسه يقول: ’’العمل ليس عيباً‘‘، إنما العيب أن تجلس في بيتك وفي خيمتك تشكو همك للناس، متناسياً بأن للناس رباً لا ينساهم لكن وجب عليهم البحث عن رزقهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات