الجيش اللبناني يعتقل أكثر من 200 لاجئ سوري بعد تفجيرات القاع

فريق التحرير28 يونيو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
نائب لبناني: مشروع تآمري فتنوي وراء استهداف الجيش اللبناني
نائب لبناني: مشروع تآمري فتنوي وراء استهداف الجيش اللبناني

شن الجيش اللبناني، اليوم الثلاثاء، حملة مداهمات في مخيمات اللاجئين السوريين في مناطق بعلبك و عكار، على خلفية التفجيرات التي طالت بلدة “القاع” الحدودية مع سوريا يوم أمس.

وقال الجيش اللبناني في بيان صادر عنه : “نفذت وحدات الجيش المنتشرة في مناطق بعلبك فجر اليوم، سلسلة عمليات دهم شملت مخيمات النازحين السوريين في: الطيبة، الحمودية، يونين، تل أبيض، الحديدية، دورس”.

وذكر البيان أن 103 من اللاجئين السوريين أوقفوا خلال المداهمات لوجودهم داخل الأراضي اللبنانية بصورة غير شرعية، مشيراً إلى ضبط 9 دراجات نارية وسيارتين بحوزتهم من دون أوراق قانونية، كما أوقف لبنانيان لحيازتهما بندقية من نوع “كلاشينكوف” ومسدسا حربياً.
هذه المداهمات جاءت بعد ساعات من قرار محافظ بعلبك بمنع تجوال اللاجئين السوريين إثر التفجيرات الثانية التي ضربت منطقة القاع شرق لبنان.

وفي خبر ثانٍ قال الجيش اللبناني أنه نفذ في منطقة عكار فجر اليوم، عملية دهم في مخيم النازحين السوريين في محلة الريحانية – ببنين، أوقفت خلالها 124 سوريا لوجودهم داخل الأراضي اللبنانية بصورة غير شرعية، وضبطت في حوزتهم 44 دراجة نارية من دون أوراق قانونية.
وكانت بلدة القاع اللبنانية شهدت الاثنين 8 تفجيرات أسفرت عن مقتل 5 أشخاص وإصابة 28 آخرين بجروح.

ولم تتبن أي جهة حتى الآن المسؤولية عن التفجيرات، في الوقت الذي اتهم فيه ناشطون لبنانيون حزب الله بالوقوف وراء التفجيرات.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة