حمى التيفوئيد تغزو بلدة سحم الجولان في درعا

فريق التحرير28 يونيو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

درعا - تلوث مياه
زينة صبري – درعا – حرية برس:
حذرت مصادر طبية في درعا من تفشي مرض حمى التيفوئيد بين أهالي المناطق المحررة من ريف المدينة، ولا سيما في بلدة سحم الجولان، جراء تلوث مصادر المياه المحلية وانتشار بكتيريا السالمونيلا على نطاق يهدد بتحول المرض إلى وباء.
وقال الناشط “أبومحمد الحوراني” عضو  تجمع ثوار سوريا في ريف درعا لمراسل “حرية برس” أن منطقة سحم الجولان تعتبر الأكثر تضرراً من انتشار المرض حيث شهدت المنطقة في الأيام القليلة الماضية عدة حالات تسمم، وانتشار لمرض حمى التوفوئيد بين الأهالي، وخاصة الأطفال بسبب تلوث مياه الشرب.
ونقل الناشط “أبومحمد الحوراني” عن طبيب في النقطة الطبية التي وصلت إليها حالات المرض أن عدد الحالات التي وصلت للمشفى وصلت لأكثر من ثمانين حالة، شخصت جميعها على أنها مرض حمى تيفوئيد.
وفي هذا السياق ذكر مراسل “حرية برس” أن أهالي سحم الجولان يعانون على نطاق واسع من تلوث مياه الشرب واختلاطها بالشوائب ومخلفات الصرف الصحي، وباتوا يعتمدون بشكل رئيسي على مياه الآبار المحلية بعد انقطاع المياه المنزلية منذ فترة بعيدة.
وأفاد المراسل أن سبب انقطاع المياه للمنطقة يعود أولاً لعدم توفر مادة مازوت الكافية لتشغيل مضخات المياه من جهة، وثانياً أن نقطة المياه الرئيسية هي خط مواجهات بين لواء شهداء اليرموك من جهة وجبهة النصرة، وأحرار الشام، والجيش الحر من جهة أخرى.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة