“ماكرون” ينعي الناشطين رائد الفارس وحمود جنيد

2018-11-26T00:43:02+02:00
2018-11-26T01:26:25+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير26 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
12345678765434567876545678 - حرية برس Horrya press
الشهيدان الناشطان رائد الفارس (يمين) وحمود جنيد

حرية برس:

نعى الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” الشهيدين “رائد الفارس وحمود جنيد” اللذان ارتقيا يوم الجمعة الماضي برصاص مجهولين في مدينتهما كفرنبل، مشيراً إلى أن الشهيدين كانا يشكلان ضمير الثورة السورية.

وقال “ماكرون” في تغريدة على حسابه في “تويتر” “لقد تم اغتيال رائد فارس وحمود الجنيد بطريقة جبانة في سوريا. كانا ضميري الثورة وواجها بطريقة سلمية وبشجاعة جرائم النظام والإرهابيين على حد سواء”، مضيفا “لن ننسى أبدا مقاومي كفرنبل”، في إشارة الى المدينة التي كانا ينشطان فيها في محافظة إدلب.

وهاجم مسلحون مجهولون الناشطين “رائد الفارس وحمود جنيد” ولاذوا بالفرار بعد قتلهما الجمعة الماضية، وقال مراسل “حرية برس” إن الناشطين الفارس وجنيد تعرضا للاغتيال بإطلاق النار عليهما بشكل مباشر عند الساعة 11:30 ظهر اليوم الجمعة في مدينة كفرنبل في إدلب، أثناء توجههما إلى إحدى القرى في ريف إدلب لتغطية المظاهرات ضد نظام الأسد.

ويعتبر رائد الفارس من أبرز الناشطين المدنيين والحقوقيين منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011، وهو صاحب معظم رسومات وعبارات “لافتات كفرنبل” الشهيرة، والتي جالت أرجاء الدنيا كتمثيل فني مدني سلمي عن الثورة ومطالبها، وتميزت بانحيازها لمدنية الثورة بغض النظر عن القوى المسيطرة على الأرض، وخاصة “الجهاديين” الذين تعرضوا للفارس أكثر من مرة، فحاولوا اغتياله عام 2014، إلا أنه نجا بعد مكابدة طويلة، كما اعتقلته “جبهة النصرة” مع الناشط هادي العبد الله عام 2016، قبل أن تفرج عنهما لاحقاً.

ولم يقتصر نشاط رائد الفارس على اللوحات الفنية المعبرة عن روح الثورة، فأنشأ وأدار راديو “فرش” المحلي في كفرنبل منذ بدايات الثورة، وأطلق مشروع “محامون من أجل العدالة”، وحمل معاناة السوريون إلى عدة دول غربية، فكان صوتهم الأصدق بعيداً عن الإيديولوجيا والمشاريع غير الوطنية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة