يوم دموي جديد في حلب والثوار يحبطون محاولة قوات الأسد حصار المدينة

2016-06-27T00:35:00+03:00
2016-06-27T00:37:56+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير27 يونيو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
قصف بالقنابل الحارقة من الطيران الروسي على حلب
قصف بالقنابل الحارقة من الطيران الروسي على حلب

حلب – حرية برس:
تصدى الثوار أمس الأحد لمحاولة جديدة لحصار مدينة حلب عبر تقدم لقوات الأسد على جبهة الملاح في الريف الشمالي، دمر الثوار خلالها مدفع 23 لقوات الأسد بصاروخ كورنيت، في الوقت الذي شن فيه طيران الأسد الحربي والمروحي والطيران الروسي غارات عدة بالقنابل العنقودية والفوسفورية على المنطقة ومدينتي حريتان وعندان وتل مصيبين وكفرحمرة التي أسفر القصف فيها عن استشهاد طفلة.
وفي الوقت الذي أعلنت فيه وسائل إلام مقربة من نظام الأسد سيطرة قوات الأسد وميليشياته على مناطق في الملاح نفى الثوار حصول خرق كبير على جبهة الملاح، وشن الثوار مساء أمس الأحد هجوماً معاكساً على المواقع التي تقدمت قوات الأسد إليها في الملاح، وقال الرائد ياسر عبد الرحيم القائد العسكري لغرفة عمليات فتح حلب إن هناك 3 مجموعات للمليشيات الأفغانية محاصرة في منطقة الأسامات.

وعلى صعيد آخر تمكن الثوار من تدمير سيارة مفخخة لتنظيم داعش على جبهة البحوث شرقي مدينة اعزاز، في الوقت الذي جرت فيه اشتباكات عنيفة بين الطرفين على محور تلالين في الريف الشمالي.

واستهدف الطيران الروسي بالقنابل الفوسفورية حي الشيخ خضر، واستشهد مدنيين اثنين إثر غارة جوية على حي السكري فيما استهدفت الغارات أحياء الحرابلة، المشهد، سيف الدولة، الجزماتي، مساكن هنانو، جسر الحج، المواصلات، المعصرانية وطريق الكاستيلو. فيما سقط شهداء وجرحى نازحون بينهم نساء وأطفال جراء قصف جوي استهدف بلدة المهدوم قرب مدينة مسكنة بريف حلب الشرقي.
وفي الريف الجنوبي أفاد مراسل “حرية برس” عن اشتباكات عنيفة على عدة جبهات في قرى خلصة ومعراتة والقراصي وخان طومان وسط قصف للطيران الروسي على المنطقة وبلدات الزربة، تل حدية، حرش الكماري، الإيكاردا، زيتان، الهضبة ورسم الصهريج، ما أسفر عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى.

كما تواصلت في الريف الشرقي معارك الكر والفر بين مليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” وتنظيم داعش وسط غارات من طائرات التحالف الدولي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة