فرنسا: الشرطة تفرق متظاهرين بالقوة وتعتقل العشرات

فريق التحرير25 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنة واحدة
684568453 - حرية برس Horrya press
اشتباكات بين محتجين والشرطة في باريس يوم السبت – رويترز

حرية برس

اعتقلت قوات الشرطة الفرنسية يوم السبت عشرات المتظاهرين واستخدمت الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لتفريق احتجاجات “الستر الصفراء” التي تجتاح مدن البلاد للأسبوع الثاني؛ احتجاجاً على سياسات الرئيس إيمانويل ماكرون، وزيادة الرسوم على المحروقات.

وخلال الاحتجاجات أضرمت النيران في مقطورة وانفجرت في شارع الشانزليزيه، أشهر وجهة سياحية في فرنسا، بينما حاول رجل الهجوم على رجال الإطفاء لكن بعض المتظاهرين أنفسهم سيطروا عليه ومنعوه من القيام بذلك. بحسب رويترز.

وفي شارع دو فريدلوند القريب أطلقت الشرطة كرات مطاطية للسيطرة على المتظاهرين. وردد بعض المحتجين النشيد الوطني ولوحوا بعلم البلاد بينما رفع آخرون لافتات كُتب عليها ”ماكرون، استقالة“ و“ماكرون، لص“.

وتجمع نحو ثمانية آلاف محتج في شارع الشانزليزيه حيث حاولت الشرطة منعهم من الوصول إلى قصر الإليزيه القريب، وأصيب 20 شخصاً بينهم 4 من قوات الأمن في مواجهات بين المحتجين والشرطة. بحسب وكالة الأناضول.

ونقلت شبكة “بي.إف.إم” عن وزير الداخلية، في مؤتمر صحفي، إنّ 106 آلاف و301 شخصا شاركوا في تظاهرات “السترات الصفراء” في جميع أنحاء فرنسا، اليوم، بينهم 8 آلاف في باريس وحدها.

من جهته، أدان ماكرون ما أسماه “العنف الممارس من قبل المشاركين في تظاهرات السترات الصفراء”.

وقال في تغريدة عبر “تويتر”: “أشكر قوات الأمن على شجاعتهم واحترافهم، والعار على أولئك الذين اعتدوا عليهم، والعار على أولئك الذين أساؤوا للمواطنين الآخرين والصحفيين، والعار على أولئك الذين حاولوا تخويف المسؤولين المنتخبين، لا مجال لهذا العنف في الجمهورية”.

وتعد تظاهرات السبت، هي التحرك الثاني لحركة “الستر الصفراء” بعد نجاح التحرك الأول في باريس، السبت الماضي، عندما أغلق حوالي 300 ألف شخص محاور طرق ومواقع استراتيجية.

وأطلق المتظاهرون على التحركات الشعبية اسم حركة “الستر الصفراء”، نسبة إلى السترات التي يرتديها المواطنون الذين يقطعون الطرقات، كما أنها تعتبر رمزا لاحتجاج السائقين على ارتفاع أسعار الوقود.

  • وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة