ارتفاع درجات الحرارة في نيويورك قد يودي بحياة 3 آلاف شخص

منوع
فريق التحرير27 يونيو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

h
توصلت دراسة إلى أنه من المتوقع أن تودي درجات الحرارة المرتفعة الناتجة عن التغير المناخي بحياة 3 آلاف من سكان مدينة نيويورك في أميركا سنوياً.

وتتوقع الدراسة التي نشرت في دروية آفاق الصحة البيئية “أن يزداد عدد أيام الحر الشديد إلى ثلاثة أضعاف بحلول عام 2080، مما يؤدي إلى حالات وفاة نتيجة الإجهاد الحراري أو الجفاف أو أمراض تتعلق بالقلب والجهاز التنفسي.

وبحسب “رويترز” فقد أشارت الدراسة إلى أنه “مع كثرة عدد الأيام الحارة عندما تبلغ درجة الحرارة 32 درجة مئوية أو أكثر قد يتوفى ما يقدر بنحو 3331 شخصا في مدينة نيويورك سنويا، مرجحة أن ترتفع درجة الحرارة ما بين 2.9 و4.9 درجة مئوية بحلول ثمانينيات الألفية الحالية”.

وقالت إيلسافيتا بيتكوفا المعدة الرئيسية للدراسة :” إذا صادف وأن شهدت نيويورك شيئا كهذا الذي من المحتمل بشكل أكبر أن يكون بسبب التغير المناخي مع درجات حرارة أشد فإن العواقب ستكون أكثر دمارا”، حيث قامت بمقارنة بين درجات الحرارة المتوقعة في نيويورك بموجة حر أودت بحيات عشرات الآلاف في أوربا في العام 2003.

فيما أظهرت معطيات المركز القومي للإحصاءات الصحية أن هناك نحو 600 حالة وفاة سنويا بين 2000-2006، بسبب الحر في نيويورك،

وأشارت بيتكوفا إلى إمكانية تفادي حدوث وفيات في حال تم احتواء انبعاث الغازات المسببة لارتفاع درجة حرارة الأرض واتخاذ إجراءات لوقاية السكان من هذا الارتفاع.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة