واشنطن: لا نسعى للإطاحة بالأسد رغم كونه مجرم حرب

فريق التحرير123 نوفمبر 2018آخر تحديث : الجمعة 23 نوفمبر 2018 - 4:59 مساءً
فريق التحرير1
أخبار سورية
abd eski ankara buyu 5d676771dd122810be4a - حرية برس Horrya press
جيمس جيفري الممثل الخاص الجديد لترامب إلى سوريا – أرشيف

حرية برس:

قال المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون سوريا ’’جيمس جيفري‘‘، إن بلاده لا تهدف إلى الإطاحة بنظام الأسد الحاكم في دمشق، وأنه على الشعب السوري أن يقرر من يحكمه.

وأوضح ’’جيفري‘‘ خلال حديثه لوكالة ’’نوفوستي‘‘ الروسية، اليوم الجمعة، ’’نعتقد أنه الأسد عار على البشرية ومجرم حرب، وربما أكبر مجرمي الحرب في عالم اليوم وأشدهم قسوة، ولن تكون لبلادنا علاقات جيدة معه أبداً، لكن مع ذلك نحن متمسكون بعملية سياسية تتحقق بالتعاون مع الشعب السوري ومن قبل الشعب السوري نفسه‘‘.

واعتبر المبعوث الأمريكي أنه ’’على الشعب السوري أن يقرر من يحكمه وأي حكومة ستكون لديه‘‘، حسب وصفه.

ورأى المبعوث الأمريكي أن واشنطن لا تسعى لأي شكل من أشكال تغيير النظام، بل تستهدف تغيير سلوك هذا النظام إزاء شعبه بالدرجة الأولى، ثم تجاه جيرانه، فالمجتمع الدولي، بما يشمل استخدام السلاح الكيميائي وممارسة التعذيب وما يهدد المنطقة من مخاطر هائلة نتجت عن تدخل إيران وإطلاق عنان ولو بطريقة غير مباشرة لكارثة تتمثل في تنظيم ’’داعش‘‘ في المنطقة وأوروبا، إضافة إلى تدفق ملايين المهاجرين الذين أثقلوا كاهل أوروبا وتركيا ولبنان والأردن، حسب قوله.

وأشار ’’جيفري‘‘ إلى ’’قائمة طويلة‘‘ لما تعتبره الولايات المتحدة غير مقبول في أداء نظام الأسد وما يجب أن يتغير لدى التوصل إلى السلام الحقيقي والتسوية الحقيقية للخلافات مع المجتمع الدولي.

وأكد على وحدة الأراضي السورية، معتبراً أن ’’الولايات المتحدة أيدت وحدة أراضي سوريا على جميع مراحل النزاع وقبله، وسوف تواصل ذلك، فتواجُد القوات الأمريكية التي تنفذ عمليات مكافحة الإرهاب لا يشير إلى الرغبة بتدمير البلد‘‘، حسب تعبيره.

وسبق أن أوضح مبعوث واشنطن أن بلاده لا تعتبر أن إزاحة الأسد عن السلطة هدف لها، إلا أنها ترى وجوده عائقاً لاستقرار البلاد، وتطالب برحيله في ’’مرحلة ما‘‘ من العملية السياسية المرتقبة بسوريا.

وكان قد أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا ’’جيمس جيفري‘‘، يوم الأربعاء، أن الأسد خطر على سوريا، ولا بد من خروج المليشيات الإيرانية من هناك لضمان إعادة الاستقرار في البلاد، مشيراً إلى أن روسيا والنظام دمروا سوريا خلال محاربة المعارضين للأسد.

وحذّر ’’جيفري‘‘ من الدور الإيراني في المنطقة قائلاً: ’’إذا أردنا أن يكون لدينا تسوية سياسية وإعادة الاستقرار إلى سوريا فمن المهمّ أن تخرج جميع المليشيات من البلاد‘‘، لافتاً إلى أن الإيرانيين يحاولون التسلل في المؤسسات السورية التابعة لحكومة النظام كما فعلوا في لبنان والعراق واليمن.

فيما شدد المبعوث الأمريكي على أن الوجود الإيراني يولد بعض الحركات المتطرفة مثل تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘، مؤكداً أنه ’’لذلك نقول إن على هذه المليشيات الإيرانية أن تنسحب‘‘.

  • حرية برس + وكالات

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

    عاجل