إصلاح ’’بوابير الكاز‘‘.. مهنة تصارع للبقاء في كفردريان بإدلب

2018-11-19T17:48:43+02:00
2018-11-19T17:53:36+02:00
محليات
فريق التحرير19 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
46443350 201744407376842 7690930115118628864 n - حرية برس Horrya press
أبو علاء يعمل في هذه المهنة مع أخوته منذ عشرين عاماً – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©

علاء فطراوي – إدلب – حرية برس:

لا تزال بعض المهن القديمة في الشمال السوري المحرر حاضرة رغم ندرتها، إلا أنه أصبح من الضروري الاعتماد عليها، ومنها تصليح مواقد ’’بوابير‘‘ الكاز القديمة، التي لا يزال البعضُ يلجأ إليها في الشتاء البارد.

’’أبو علاء بري‘‘ أحد أقدم العاملين في مهنة تصليح بوابير الكاز القديمة، ويملك محلاً في بلدة كفردريان بريف إدلب الشمالي، ولايزال مستمراً في مزاولة هذه المهنة كمن يسعى إلى تذكير الجيل الجديد بوسائل كانت شبه وحيدة للإضاءة وللطبخ والغسيل وحتى للاستحمام، فيما يقصده الناس اليوم بشكل مستمر.

ويقول ’’أبو علاء‘‘ في حديثه لحرية برس، ’’أعمل بهذه المهنة منذ عشرين عاماً أنا وأخوتي، تعلمتها عن طريق شقيقي الكبير الذي كان يتقنها بشكل جيد‘‘، لافتاً إلى أنه كان موظفاً بإحدى الدوائر سابقاً وكان يذهب إلى محله بعد الوظيفة في مدينة حلب.

وأشار أبو علاء إلى أنه بعد عام 2011 ونتيجة ماتعرضت له مدينة حلب من بطش وتدمير من قوات نظام الأسد، عاد إلى قريته ليعمل من جديد، حيث افتتح محلاً صغيراً بأحد الشوارع.

ونوّه أبو علاء إلى أن ’’هذه المهنة كانت ستندثر بشكل كامل كما اندثرت غيرها من المهن، لكن الوضع الاقتصادي والحصار المفروض وارتفاع أسعار اسطوانات الغاز دفع الاهالي إلى العودة لهذه الأشياء القديمة والبسيطة‘‘.

46473283 201744534043496 4665192574972067840 n - حرية برس Horrya press
الوضع الاقتصادي الحالي دفع الناس إلى العودة لهذه الأشياء القديمة – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©
46381738 201744660710150 2903196599863738368 n - حرية برس Horrya press
المهنة كانت ستندثر كغيرها من المهن إلا اعتماد الناس عليها هو من أنقذها – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©

وحول أهم الصعوبات التي تواجع عمله أوضح أبو علاء قائلاً: ’’صعوبة تأمين القطع من روؤس البوابير وغيرها،
فهذه المهنة كغيرها ستندثر مع الأيام إذا لم يوجد أشخاص يتقنوها، فإذا لم أورثِها لأولادي وغيري كذلك فإنها ستختفي بشكل كامل‘‘.

وأضاف أبو علاء أن أجرة التصليح لا تتجاوز 500 ليرة سورية، في حين أن “رأس البابور” يبلغ سعره 1800 ليرة حيث أنه قطع التبديل يتم جلبها عن طريق التجار من مدينة حلب.

وعن أسعار بضاعته ذكر أبو علاء أن “البابور الجديد ثمنه يبلغ حوالي 4 آلاف ليرة (16 دولار) وهذا أقل من ثمن القديم المستعمل الذي يصل سعره حتى 10 آلاف (40 دولار)، أما أجرة تصليح البابور فتتراوح بين 200 – 3500 ليرة (1- 12.5 دولار) حسب العطل، فالكثير من المواد التي تستخدم في التصليح والتي كنا نشتريها سابقا من مدينة حلب أصبحنا نشتريها الآن من بلاد أخرى، مثل تركيا، وهذا يرفع من الكلفة‘‘.

وانتشرت مهنة تصليح البوابير في بلاد الشام بعد استعماله لأول مرة إبان الحرب العالمية الثانية، ولم يبق إلا القليل ممن يعملون فيها، ومازالت تقاوم الحداثة ومخرجاتها، فيما يرى أصحابها في بقائها حية بين الناس انتصاراً لها بل ويحافظون عليها باستماتة عملاً بالمثل الشعبي القائل ’’الي ماله قديم ماله جديد‘‘.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة