احتجاجات في الحسكة على اعتقالات سياسية تمارسها الميليشيات الكردية

فريق التحرير25 يونيو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
syria

تظاهر عشرات المواطنين، مساء أمس الجمعة، في مدينة القامشلي (ذات أغلبية كردية) التابعة لمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، تنديداً بممارسات ميليشيا تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (الذراع السوري لحزب العمال الكردستاني)، من اعتقالات سياسية ضد معارضين أكراد.

وجاءت المظاهرة تلبية لدعوة وجهها المجلس الوطني الكردي (تحالف أحزاب كردية معارضة للتنظيم وللنظام السوري)، طالب خلالها المشاركون، بـ”الإفراج الفوري عن المعتقلين في سجون ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، والكف عن اختطاف المعارضين السياسيين”.

كما طالب المتظاهرون بإلغاء ما أسموه “قوانين غير شرعية صادرة عن التنظيم”، وصفوها بـ”الجائرة”، وفي مقدمتها قانون التجنيد الإجباري الذي يطال الشباب، وبموجبه يتم الزج بهم في معارك مفتوحة مع تنظيم “داعش”.

من جانبه، ألقى حسن صالح، القيادي في حزب “يكيتي” (أحد أحزاب المجلس الوطني الكردي) كلمة أمام المحتجين، ندد فيها بممارسات ميليشيا تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، معتبراً ما تقوم به، “أفعالٌ شنيعة لا تخدم سوى النظام السوري الذي يعادي شعبه بشكل عام”.

وأوضح أن تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي ليس له علاقة بالديمقراطية على الإطلاق، رغم ادعائه أنه تنظيم ديمقراطي، على حد تعبيره، مؤكدًا أن المجلس الوطني الكردي “سيواصل نضاله ضد ممارسات التنظيم حتى النهاية”.

تجدر الإشارة أن ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي اعتقلت العديد من السياسيين المعارضين له في مناطق سيطرته شمالي سوريا، أبرزهم القيادي في حزب يكيتي، أنور ناسو، والقيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا، عبد الرحمن آبو.

وتسيطر ميليشيا تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي على معظم مدينة القامشلي منذ أواخر عام 2012، بعد انسحاب النظام منها واحتفاظه فقط بالمربع الأمني الذي يضم الأفرع الأمنية التابعة له.
* المصدر: “الأناضول”

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة