مقتل 20 نازحاً من الفلوجة من المحتجزين لدى القوات العراقية

فريق التحرير24 يونيو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

Faluja
قتل 20 شخصاً وأصيب العشرات إثر تعرضهم لحالات اختناق عقب احتجازهم من قبل القوات العراقية لأكثر من أسبوع في منشأة الإخاء الصناعية المعدة لتخزين المواد الكيميائية قرب عامرية الفلوجة.

وأعلن مجلس محافظة الأنبار أن 15 ألف نازح من الفلوجة ومحيطها قيد التحقيق قرب عامرية الفلوجة للتأكد من عدم انتمائهم لتنظيم داعش، مشيراً إلى أن قلة كوادر التحقيق هي السبب في التأخر في الإفراج عنهم.

وأفادت مصادر طبية أن أغلب المتوفين هم من كبار السن الذين ويعانون من أمراض مزمنة، ومما تسبب في تعرضهم للاختناق هو الحرارة المنبعثة من المواد الكيميائية الموجودة في المنشأة، كما أن هناك حالات إغماء بين المحتجزين.

وكشفت مصادر في مستشفى عامرية الفلوجة أن السلطات الرسمية تحاول التكتم على الحادثة بنقل الجثث ليلاً من مكان اختجازهم.

ويأتي هذا في الوقت الذي أعلنت فيه الأمم المتحدة عن تلقيها تقارير جديدة عن “انتهاكات بالغة لحقوق الإنسان” ارتكبت بحق مدنيين نازحين من مدينة الفلوجة على يد جماعات مسلحة تشارك القوات العراقية في معاركها ضد تنظيم داعش.

وقالت متحدثة باسم المفوضة العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة إن المفوضية حصلت على تسجيلي فيديو لواقعتين توضحان انتهاكات مزعومة لمدنيين من الفلوجة، ويظهر مرتكبين الفعل في كلا الحالتين مرتدياً الزي العسكري، وأشارت الأمم المتحدة إلى عدم تمكنها من معرفة انتمائهم أو التأكد من صحة التسجيلين.

وعلى ضوء تلك التقارير طالبت الأمم المتحدة من الحكومة العراقية بضمان المساءلة فيما يتعلق بمزاعم الانتهاكات التي تنذر بالمزيد من أعمال العنف الطائفي في العراق.

في حين أن المتحدث باسم  المليشيات الشيعية المسماة ” الحشد الشعبي” يوسف الكلابي قال “إن التقارير كاذبة على الأرجح وجزء من حملة تشهير”، معلقاً  “للأسف لا تزال القوات الأمنية والحشد الشعبي تتعرض لهجمة إعلامية منظمة تهدف إلى تشويه النصر في الفلوجة … هناك العديد من التقارير ومقاطع الفيديو والأخبار تبث على بعض القنوات قد تكون قديمة أو مفبركة”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة