مسؤول أممي: نظام الأسد يعرقل إدخال المساعدات لمخيم الركبان

omar
أخبار سورية
omar30 أكتوبر 2018آخر تحديث : الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 8:02 مساءً
43750624 480035445826956 7099986406675578880 n - حرية برس Horrya press
مخيم الركبان عند الحدود السورية الأردنية – أرشيف

حرية برس:

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، عن تأجيل شحن المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان للاجئين السوريين على الحدود السورية الأردنية جنوب غربي سوريا، بسبب العراقيل التي يضعها نظام الأسد.

وقال ’’علي الزعتري‘‘ منسق المساعدات الإنسانية السورية في الأمم المتحدة، إن نظام بشار الأسد يرفض منذ يناير/ كانون الثاني الماضي، وصول قوافل المساعدات الإنسانية إلى مخيم الرُكبان على الحدود الاردنية.

وأضاف المسؤول الأممي في بيان له، أن الأمم المتحدة أعلنت في وقت سابق عزمها إرسال شحنة مساعدات إنسانية في 27 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، إلا أن هذا الموعد تم تأجيله بسبب العراقيل التي يضعها نظام الأسد.

وأشار الزعتري، إلى أن المحادثات مع نظام الأسد لا تزال متواصلة من أجل إدخال قوافل المساعدات الإنسانية وضمان سلامة العاملين في المجال الإنساني.

وسبق أن قالت مسؤولة بالأمم المتحدة إن إرسال قافلة مساعدات تقودها المنظمة الدولية إلى مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية تأجل حيث أنها لم تصل السبت كما كان متوقعاً، حيث يحتاج آلاف المدنيين العالقين في المخيم للمساعدات الغذائية والطبية بشدة.

وذكرت المسؤولة في الأمم المتحدة “فدوى عبد ربه بارود” لرويترز أن “قافلة المساعدات الإنسانية المشتركة المزمعة بين الأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري لمخيم الركبان تأجلت لأسباب أمنية ولوجيستية”، مضيفة: “لا تزال الأمم المتحدة مستعدة لتقديم مساعدات لخمسين ألف شخص حالما تسمح الظروف بذلك”.

وتلقي روسيا اللوم على القوات الأمريكية بسبب تدهور الأوضاع في المخيم الذي يقع قرب قاعدة التنف التابعة لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، فيما تجري اتصالات مع الأردن لإيجاد حل دائم لمشكلة المخيم قد تشمل إعادة اللاجئين إلى مناطق سيطرة نظام الأسد.

كما يتهم بدوره مندوب نظام الأسد لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري الولايات المتحدة بـ”المعرقل الأساسي” لإيصال المساعدات إلى قاطني مخيم الركبان للنازحين الواقع داخل منطقة النفوذ الأمريكي في التنف.

ويعيش في مخيم الركبان، الملقب بـ”مخيم الموت”، نحو 60 ألف شخص في ظروف إنسانية صعبة للغاية، وهو يقع تحت سيطرة الجيش السوري الحر، فيما يواجه معظم اللاجئين خطر المجاعة بسبب نقص حاد في الإمدادات الغذائية وقدوم فصل الشتاء.

  • حرية برس + وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة