رغم الاتفاق.. “داعش” يعلن مقتل عناصر للأسد شرقي السويداء

فريق التحرير28 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
149007 - حرية برس Horrya press
قوات الأسد يحتمون خلف الصخور من نيران تنظيم داعش في بادية السويداء – تواصل اجتماعي

غياث الجبل – السويداء – حرية برس:

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” اليوم الأحد، عن مقتل عدد من عناصر قوات الأسد ومليشياته أثناء المعارك الدائرة شرق السويداء، ويأتي ذلك بعد ضربات جوية نفذتها طائرات الأسد على مواقع التنظيم في المنطقة، رغم إعلان وقف إطلاق النار بين الطرفين برعاية روسية قبل أيام

وأعلنت وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم الدولة إن “أنّ مقاتلي تنظيم الدولة قتلوا عشرة عناصر من قوات الأسد بينهم ضابط، إضافة لجرح آخرين خلال المعارك الدائرة في منطقة (تلول الصفا) شرقي السويداء”، مضيفةً “أن عناصر التنظيم استطاعوا تدمير دبابة وجرافة عسكرية لقوات الأسد بصاروخين موجهين”.

وأفاد مصدر مطلع (رفض الكشف عن اسمه لأسباب امنية) إن “قوات الأسد استهدفت مواقع عناصر التنظيم بالمدفعية الثقيلة والصواريخ في الآونة الأخيرة” ، مؤكداً أن “تنظيم الدولة لم يلتزم باتفاق وقف إطلاق النار منذ اليوم الأول، حيث يستهدف التنظيم عناصر قوات الأسد بين الحين والآخر، إضافة إلى محاولات عناصره التسلل إلى مواقع سيطرة قوات الأسد”.

وأضاف المصدر أن “أطراف البادية المحاذية للريف الشرقي لمحافظة السويداء تشهد تحركات لعناصر تنظيم الدولة في الآونة الأخيرة”، مؤكداً أن “خلايا تنظيم الدولة عادت لتنشط في مناطق (الكراع والدياثة والطمثونة) والتي سيطرت عليها قوات الأسد قبل أشهر”.

وكان وفد التفاوض الروسي قد فرض وقفاً لإطلاق النار في 16 تشرين أول/أكتوبر الماضي، في منطقة تلول الصفا شرقي السويداء بين عناصر تنظيم الدولة من جهة وقوات الأسد ومليشياته الإيرانية والطائفية من جهة اخرى.

تبع ذلك الحديث عن اتفاق غامض الملامح أبرمه التنظيم مع جهات عدة، عرف من بنوده إفراج التنظيم عن مختطفي السويداء مقابل إفراج نظام الأسد وجهات أخرى عن عدد من المعتقلين المقربين من تنظيم الدولة محتجزين لديهم.

الجدير بالذكر أن نظام الأسد استقدم تعزيزات عسكرية كبيرة الشهر الفائت إلى منطقة تلول الصفا، من بينهم فصائل المصالحات في درعا، الذين انضموا إلى الفيلق الخامس الخاضع مباشرة لقوات العدوان الروسي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة