ديميستورا: نظام الأسد يرفض مشاركة الأمم المتحدة باللجنة الدستورية

2018-10-26T17:35:47+02:00
2018-10-26T17:38:30+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير26 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
478C3B20 8E1A 487A 9D6A BE6C9BBBC67E w1023 r1 s - حرية برس Horrya press
مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا – AFP

حرية برس:

أبلغ المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ’’ستافان دي ميستورا‘‘ مجلس الأمن الدولي، اليوم الجمعة، رفض وزير خارجية نظام الأسد وليد المعلم للدور الذي تقوم به الأمم المتحدة حالياً في عملية إطلاق اللجنة الدستورية السورية.

وقال ’’دي ميستورا‘‘ في كلمة له أثناء جلسة لمجلس الأمن الدولي مكرسة لمناقشة مسألة تشكيل لجنة صياغة الدستور السوري الجديد، وعقدت اليوم الجمعة، عقب لقائه بوزير خارجية نظام الأسد ’’الوزير المعلم لم يقبل دور الأمم المتحدة، كما قال إن حكومتي سوريا وروسيا اتفقتا على أن ضامني أستانا سيعدون مقترحا وسيقدمونه للأمم المتحدة‘‘​​​.

وأكد ’’دي ميستورا‘‘ لأعضاء المجلس أن ’’وليد المعلم، وزير الخارجية يفهم دور الأمم المتحدة بشكل مختلف‘‘، موضحاً أنه ’’لم يقبل المعلم، بدور للأمم المتحدة في تشكيل أو تحديد أسماء أعضاء القائمة الثالثة في اللجنة الدستورية‘‘.

وأوضح المبعوث الأممي ’’اجتمعت مع وزير الخارجية السوري، أول أمس الأربعاء، وأكد لي أن اللجنة الدستورية أمر سيادي لبلاده، وأن الخلاف الأساسي يتعلق بدور الأمم المتحدة في تلك اللجنة‘‘.

ولفت المبعوث الأممي إلى أن ’’المعلم، أوضح أن روسيا وضامني أستانا، يمكن أن يتفقوا على إعداد قائمة ثالثة، ويقدموها للأمم المتحدة‘‘.

فيما أكد دي ميستورا استعداد الأمم المتحدة لسحب مقترحها بشأن القائمة الثالثة في حال تم التوصل إلى قائمة جديدة متوازنة، قائلاً: ’’الوزير المعلم عرض أن أسحب القائمة الثالثة المقترحة التي كانت على الطاولة‘‘.

وأشار المبعوث الأممي إلى أن الأمم المتحدة يمكن أن تسحب مقترحها إذا كان هناك اتفاق على قائمة جديدة متوازنة وذات مصداقية، تتوافق مع القرار 2254 ومخرجات سوتشي.

وأعرب دي ميستورا عن تطلعه إلى استضافة اجتماع لضامني مسار أستانا للتسوية السورية للتباحث حول تشكيل اللجنة الدستورية، مضيفاً ’’يجب أن أغتنم كل الفرص في الوقت المتبقي في ولايتي، كي يتحقق إذا أمكن تشكيل لجنة دستورية متوازنة‘‘.

وتعهد دي ميستورا بقوله: ’’أدخر جهدا فيما تبقى من وقت لولايتي من أجل إطلاق عمل اللجنة الدستورية في أقرب فرصة ممكنة، والإسهام في تنفيذ عملية جنيف وفقا لقرار مجلس الأمن 2254‘‘.

وسبق أن قدم المبعوث الأممي إلى سوريا “ستافان دي مستورا” بشكل رسمي استقالته لمجلس الأمن الدولي، وسط تقارير تتحدث عن إخفاق المبعوث في انجاز المهام الموكلة إليه وتوجه أمين عام الأمم المتحدة لاستبداله.

  • وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة