بزعم توفيرها منصات للإرهاب.. دعوى قضائية ضد غوغل وفيس بوك وتويتر

2016-06-20T21:29:20+03:00
2016-06-20T21:31:17+03:00
منوع
فريق التحرير20 يونيو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
facebook-twitter-google-paris-attacks

رفعت عائلة الطالب الأمريكي الذي قتل في الهجوم الإرهابي الذي نفذه تنظيم داعش في العاصمة الفرنسية باريس في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 2015 دعوى قضائية هذا الأسبوع على شبكات التواصل الإجتماعي تويتر وفيس بوك وغوغل في محكمة شمال كاليفورنيا.

وتشير العائلة في الدعوى المرفوعة ووفقاً لصحيفة “واشنطن بوست”، بأن العائلة تريد مقاضاة الشبكات الاجتماعية لأنها سمحت لتنظيم الدولة باستخدام منصات الشباكات الثلاث ونشر دعايات متطرفة للجماعات الإرهابية لتجنيد عناصر جدد وجمع الأموال.

فلتنظيم داعش نشاط ملحوظ على الشبكات الاجتماعية مثل فيس بوك وتويتر، على الرغم من الإجراءات الصارمة التي اتخذتها الشبكات في العام الماضي لإيقاف وإلغاء الحسابات التابعة للتنظيم.

كما أتت الدعوى على ذكر شركة غوغل ومنصتها يوتيوب، التي يستخدمها التنظيم لنشر أفكاره وما يقوم به من الإعدامات والعمليات الإرهابية.

وأشار محامي العائلة إلى أن الشبكات الثلاثة وفرت البنية التحتية والدعم التقني للتنظيم للقيام بأنشطته الإرهابية، وانها لا تعمل بشكل جيد بما فيه الكفاية لمنع الإرهابيين من استخدام الشبكات الخاصة بهم.

عدا عن ذلك ذكرت الدعوى الشبكات قامت بوضع إعلانات بجانب ماينشره التظيم، كما قامت بتقديم حصة من عائدات الإعلانات للتظيم الإرهابي.

فيما رأت فيس بوك بأن هذه الدعوى لا أساس لها وذلك في بيان نشرته على موقعها الرسمي والذي أكدت فيه أنه لامكان للإرهابيين أو المحتوى المشجع على الإرهاب في الشبكة.

ومثلها تويتر التي رأت أن هذه الدعوى لا تستند إلى أساس قانوني، فيما رفضت غوغل التعليق على الدعوى مكتفية بأنها أشارت إلى أنها تمتلك سجلاً حافلاً من اتخاذ إجراءات سريعة ضد المحتوى الإرهابي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة