مطالب بالإفراج عن المسعف ’’علاء العليوي‘‘ بعد اختطافه بإدلب

omar
2018-10-08T17:18:18+03:00
محليات
omar8 أكتوبر 2018آخر تحديث : الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 5:18 مساءً
Untitled 1 - حرية برس Horrya press
المسعف علاء العليوي قبل وبعد الاختطاف – تعديل: حرية برس

حرية برس:

طالب فريق ’’منسقو الاستجابة في الشمال السوري‘‘، اليوم الاثنين، خاطفي العامل في المجال الإنساني ’’علاء العليوي‘‘، بالإفراج الفوري عنه ومحاسبة الفاعلين عن التصرفات بحق المؤسسات الطبية والإغاثية.

وقال الفريق في بيان له، ’’إن المختطف العليوي كان نزح من مدينة حلب أثناء عمليات التهجير القسري في 2016 واتجه إلى العمل في مجال المنظمات الإنسانية نتيجة ضعف عملها في ريف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي‘‘.

وأكد منسقو الإستجابة، أن ’’أعمال الخطف والابتزاز المالي التي انتشرت في الآونة الأخيرة، وطالت العديد من الكوادر الطبية الإنسانية، إضافة إلى الاعتداء على المراكز والنقاط الطبية في المنطقة، تسببت بتوقفها عن العمل في الشمال السوري‘‘.

وشدد الفريق في بيانه على أن ’’هذه التصرفات الغير المسؤولة من قبل الجهات الخاطفة لا تخدم السكان المدنيين في المنطقة، وتسبب بحرمان العديد منهم من الخدمات التي تقدمها المنظمات في تلك المناطق والتي تعاني بالأصل من ضعف عمليات الاستجابة الإنسانية‘‘.

وكان قد نشر بعض الناشطون صوراً لعليوي تظهر عليه آثار التعذيب، فيما تداول آخرون أن الفدية التي طلبت من أجل الإفراج عنه قد بلغت 200 ألف دولار.

يذكر أن عليوي كان يعمل في منظمة ’’Syria Charity‘‘، اختطف من منزله في قرية صهيان بريف حماة الشمالي، دون معرفة هوية الجهة التي قامت بالعملية.

وأعلنت منظمة سوريا الخيرية ’’Syria Charity‘‘، يوم الأربعاء الماضي، في بيان عن تعليق كامل نشاطها ’’الطبي والإغاثي وكفالات الأيتام وتوزيع السلل الغذائية وغيرها‘‘، في مناطق ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي، وذلك على خلفية اختطاف عليوي والذي كان في مهمة لتوزيع كفالات الأيتام في تلك المناطق.

يشار إلى أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها في المناطق المحررة، حيث سبقتها حالات كثيرة تزايدت في الآونة الأخيرة بشكل واضح جداً، تنتهي في معظم الأحيان بدفع فديات مالية طائلة تتجاوز 100 ألف دولار أمريكي للشخص الواحد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة