لتعثر المفاوضات.. تنظيم الدولة يعدم إحدى مختطفات السويداء

2018-10-03T01:18:59+03:00
2018-10-04T01:59:13+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير3 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
isis - حرية برس Horrya press
(صورة تعبيرية) – مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”

غياث الجبل – السويداء – حرية برس:

أعدم تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” اليوم الثلاثاء، إحدى المختطفات لديه من محافظة السويداء في عمليته الأخيرة التي استهدفت المدينة في تموز الماضي، وهدد عناصر التنظيم في فيديو مصور لعملية الإعدام بقتل جميع المختطفين لديه في حال لم يستجيب نظام الأسد لمطالبه، وذلك يأتي بعد ساعات من إعلان لجنة التفاوض في محافظة السويداء انسحابها من عملية التفاوض لأسباب عدة.

وتداول ناشطون مقطعاً مصوراً يظهر فيه عملية إعدام السيدة “ثروت فاضل أبو عمار” 15 عاماً وهي من أبناء بلدة “شبكي” في ريف السويداء الشرقي، وظهر في الفيديو عنصران من عناصر التنظيم تحدُث أحدهم عن فشل المفاوضات التي استمرت قرابة الشهرين والتي لم تفضي إلى تحقيق مطالب التنظيم أو إطلاق المختطفات، واتهم العنصر المفاوضين “بالكذب والزيف والمماطلة”، مما اضطرهم لاعدام الفتاة بحسب قولهم.

وهدد عناصر التنظيم في الفيديو المصور أنه وفي حال لم تتوقف الحملة العسكرية التي تشنها قوات الأسد ومليشياته على مناطق سيطرة التنظيم في تلول “الصفا”، إضافة لإطلاق سراح أسرى التنظيم من سجون الأسد، فسيقوم تنظيم الدولة بقتل جميع المختطفات لديه.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من إعلان اللجنة المكلفة بإدارة شؤون المفاوضات مع التنظيم لإطلاق سراح المختطفين اعتذارها عن متابعة مهامها، بحسب بيان نشر على الصفحة الرسمية للجنة.

وجاء في البيان أن اللجنة علمت جاهدة “للوصول إلى النتائج المرجوة” والتي كانت تتمنى “أن تتكلل بإطلاق سراح المختطفين، ولكنها لم تصل” ، وعزت اللجنة سبب الفشل في إطلاق سراح المختطفين لأسباب عدّة أهمها “عدم إرسال الجهة الخاطفة أية مطالب ليتم عرضها أو مناقشتها”، كما واجهت اللجنة “معوقات عديدة” قالت أنه لا مجال لذكرها الآن.

وتشكلت لجنة المفاوضات مع تنظيم الدولة قد تشكلّت بناءً على القرار 269 الذي أصدرته مشيخة عقل المسلمين الموحدين الدروز في 20 آب/أغسطس الماضي، وذلك لمتابعة “أمور المختطفين والمختطفات من أبناء المحافظة والتواصل مع الجهات المعنية في سبيل تحقيق إطلاق سراحهم وعودتهم إلى أهلهم سالمين” بحسب بيان مشيخة العقل حينها.

يشار إلى أن قوات الأسد ومليشياته وفصائل محلية في السويداء شنت عملية عسكرية على مناطق سيطرة تنظيم الدولة في البادية السورية شرقي السويداء مطلع آب/أغسطس الماضي، وجاءت المعركة بعد أن هاجم تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” قرى في ريف السويداء الشرقي، واستهدف عناصره بأحزمة ناسفة مدينة السويداء في 25 تموز/يوليو الماضي، ما أدى لمقتل ما يزيد عن 250 شخصاً معظمهم من المدنين فضلاً عن جرح قرابة 300 آخرين، واختطف عناصر التنظيم أثناء الهجوم ما يزيد عن ثلاثين مدنياً جلهم من الأطفال والنساء من أبناء بلدة “شبكي” في ريف السويداء الشرقي.

وأعدم عناصر التنظيم في وقت سابق الشاب “مهند ذوقان أبو عمار” الذي كان من بين المختطفين إثر تعثر المفاوضات مع نظام الأسد والجانب الروسي، كما أرسل التنظيم قبل أسابيع صورة لإحدى المختطفات وتدعى “زهية أبو عمار” كانت قد فارقت الحياة بسبب الظروف الصحية الصعبة التي يعيشها المختطفين.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة