بعد دورات تدريبية مهنية.. حفل تكريمي لمصابي الحرب جنوب إدلب

2018-10-02T11:58:04+03:00
2018-10-02T12:12:38+03:00
محليات
فريق التحرير2 أكتوبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
WhatsApp Image 2018 10 02 at 11.42.54 AM1 - حرية برس Horrya press
حفل تكريم لمصابي الحرب في معرة النعمان – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©

علاء فطراوي – إدلب – حرية برس:

أقامت منظمة “zoom in” حفلاً تكريماً لعدد من مصابي الحرب في مدينة معرة النعمان جنوبي إدلب، الذين أنهوا تدريبات خاصة في تعلم مهن مختلفة بهدف تفعيل دورهم في المجتمع.

وقال المهندس “فارس أسعد” منسق مشروع مصابي الحرب في معرة النعمان لحرية برس: “أنهينا خلال دورة مدتها أربعة أشهر من تدريب 50 شخصاً من معاقي الحرب على ثلاثة مهن تفيد المتدربين في حياتهم العملية، وهي إصلاح الهواتف المحمولة ومحركات السيارات، بالإضافة لمهنة العمل بالفسيفساء”.

وأضاف “أسعد” أنه “أقمنا معرضاً للفسيفساء يتضمن عدة لوحات من عمل المتدربين، وقد حضر المعرض عدة فعاليات مدنية وثورية، بالإضافة لحضور الأهالي من مدينة معرة النعمان والقرى المجاورة.

وأشار إلى أن الهدف من هذه الدورات هو تفعيل دور المصاب في المجتمع وجعله إنساناً منتجاً يستطيع الاعتماد على نفسه بعيداً عن طلب الحاجة من الجمعيات والمنظمات الإنسانية”، موضحاً أن “عدة مصابين استفادوا خلال دورات سابقة تمكنوا بعدها من فتح ورشات خاصة بهم”.

WhatsApp Image 2018 10 02 at 11.42.54 AM - حرية برس Horrya press

بدوره، قال “أحمد تويني” أحد المتدربين لحرية برس: “بعد اصابتي في قدمي في إحدى المعارك ضد قوات الأسد لم أعد أستطيع ممارسة جميع الأعمال، وهو ما دفعني إلى التدريب على مهنة العمل بالفسيفساء وقد أتقنتها بشكل جيد”.

وأضاف “تويني”: شاركت بالمعرض بلوحة هي عبارة عن مشهد يظهر الجامع الأموي في دمشق ونواعير حماة وساعة حمص، للتذكير بهذه المعالم التي تعتبر من أهم ملامح التراث السوري، وأنا سعيد حالياً لأني أستطيع أن أملأ الفراغ التي كنت أعيشه سابقاً”.

وخلفت السنوات الماضية آلاف المصابين نتيجة اندلاع الحرب في سوريا، ويعود سبب ارتفاع عدد “معاقي الحرب” إلى استخدام أسلحة جديدة ومتفجرات، وخصوصاً البراميل المتفجرة التي استخدمها نظام الأسد ضد المدنيين في مناطق سيطرة فصائل الجيش الحر.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة