مطالب بحل حكومة ’’الإنقاذ‘‘ في الشمال السوري المحرر

فريق التحرير26 سبتمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
23130588 1953237015000619 7826821628652661657 n - حرية برس Horrya press
مؤتمر الإعلان عن تشكيل حكومة الإنقاذ – أرشيف – حرية برس

حرية برس:

دعا العديد من النشطاء والفعاليات المدنية والشعبية والإعلامية في الشمال السوري المحرر، اليوم الأربعاء، إلى حل حكومة الإنقاذ السورية العاملة في المنطقة، وتشكيل كيان مدني جامع وموحد.

وجاء في بيان الفعاليات، أنه ’’نظراً لما تمر به الأوضاع في إدلب من تطورات متسارعة ومخاطر تهدد أكثر من 4 ملايين إنسان، وفي ظل الفشل الذريع الذي منيت به حكومة الطرف الواحد (الإنقاذ) في تقديم أي خدمات للمدنيين أو تحسين الوضع المعيشي، وعمليات الإقصاء والتسلط والتضييق على الفعاليات الشعبية والمنظمات والمجالس المحلية، واحتكار العمل المدني لأكثر من عام من قبل الحكومة بات لزاماً اليوم السعي لتشكيل كيان مدني جامع لكل الفعاليات المدنية في المنطقة المحررة‘‘.

وأشارت إلى تشكيل الكيان دون أي إقصاء أو تمييز تتسلم فيه النخب الثورية والكفاءات مواقعها للنهوض بالشأن المدني في عموم المنطقة، وتساعد على إعادة الحياة تدريجياً للمنطقة بعد التوصل لاتفاق لتجنيب المنطقة كوارث الحرب ضمن اتفاق ’’سوتشي‘‘، حسب البيان.

ودعا البيان لحل حكومتي الإنقاذ وتشكيل حكومة موحدة في الشمال السوري، تتولى النهوض بالواقع المدني وتُمثل الفعاليات الشعبية تمثيلاً حقيقياً.

وطالب البيان جميع المكونات العسكرية في المنطقة بعدم التدخل في الشأن المدني، وإبعاد التجاذبات الفصائلية عن المؤسسات المدنيةمن أجل الوصول إلى واقع مدني شامل يحقق الازدهار والتطور، وإعادة الحياة للمنطقة بعد سنين من التشتت والضياع.

وتشكلت حكومة الإنقاذ السورية أواخر عام 2017، من عدد من المعارضين في الشمال السوري المحرر، مبرزة نفسها على أنها أول حكومة مشكلة في الداخل ومعلنة عدم اعترافها بحكومة الائتلاف أو الحكومة السورية المؤقتة التي تشكلت في الخارج ولها بعض المكاتب في الداخل السوري.

وبرزت حكومة الإنقاذ كواجهة مدنية بينما لم يخف دور ’’هيئة تحرير الشام‘‘ كواجهة عسكرية لها وكجهة منفذة لقراراتها، ويرى البعض أنه رغم نفي الحكومة أن تكون ذراعاً سياسية لأي فصيل على الأرض، فإنه يستحيل أن تتشكل مثل هذه الحكومة إلا بموافقة ’’تحرير الشام‘‘ بل وتأييدها.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة