روسيا تغلق المجالين البحري والجوي قبالة السواحل السورية

2018-09-20T21:17:22+03:00
2018-09-20T21:19:23+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير20 سبتمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
5b8cfe3295a597ac238b45a5 - حرية برس Horrya press
القوات البحرية الروسية – وزارة الدفاع الروسية

أغلقت القوات الروسية اليوم الخميس، مناطق بحرية واسعة في اليماه الدولية شرقي البحر الأبيض المتوسط، للقيام بمناورات تدريبية يتخللها إطلاق صواريخ من سفن وقطع بحرية روسية تشارك في هذه المناورات.

وأكدت وكالة “إنترفاكس” الروسية أنه تم إغلاق عدد من المناطق في المياه الدولية في شرق البحر الأبيض المتوسط أمام الرحلات الجوية والملاحة البحرية ​​بالقرب من “سوريا ولبنان وقبرص”، بسبب تدريبات تقوم بها سفن البحرية الروسية تتضمن “اختبارات إطلاق صواريخ”.

وبحسب القواعد الدولية المعمول بها، فإنه يترتب إشعار حركة الطيران الدولية وكذلك حركة الملاحة البحرية وتحذير طواقم البحارة والطواقم الجوية، وإبلاغهم إحداثيات المناطق المغلقة التي يحظر عليهم دخولها أو الاقتراب منها.

وتضمن بلاغ البحرية الروسية إحداثيات المناطق المغلقة أمام رحلات الطائرات المدنية ومرور السفن البحرية حتى 26 سبتمبر الجاري، بسبب قيام سفن البحرية الروسية بمناورات وتدريبات في هذه المنطقة.

ولم تكشف السلطات الروسية ما إذا كانت لهذه المناورات البحرية علاقة بحادث إسقاط الطائرة الروسية “إيل 20” قبل يومين والتي قتل على متنها 14 عسكرياً روسياً بمضادات قوات الأسد الجوية، وعمليات البحث الجارية عن حطامها.

في وقت سابق اليوم، ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية أن روسيا “قيّدت حرية الحركة في المجالين الجوي والبحري في مناطق محددة قبالة السواحل السورية”، مضيفةً إنّ التقييد الجوي والبحري سيستمر حتى الأربعاء المقبل 26 سبتمبر/أيلول، وإنه سيؤثر على حركة الطيران في المنطقة، خاصة الرحلات من وإلى سوريا ولبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضافت الصحيفة العبرية أن التقييد الروسي “يبدو وكأنه رد على إسقاط الطائرة العسكرية الروسية الإثنين الماضي، بصواريخ أطلقتها قوات الأسد خلال تصديه لغارات نفذتها طائرات “إسرائيلية” على مواقع عسكرية في مدينة اللاذقية الساحلية غربي سوريا استهدفت مستودعاً أسلحة للمليشيات الإيرانية.

يذكر أن 14 عسكرياً روسياً قتلوا جراء إسقاط دفاعات الأسد الجوية بالخطأ طائرة حربية روسية من طراز (أيل 20) مساء الإثنين الماضي، أثناء هجوم شنته طائرات الاحتلال الإسرائيلي على مستودع أسلحة للمليشيات الإيرانية في محافظة اللاذقية شمالي غرب سوريا، وأكد الرئيس الروسي “بوتين” عقب اسقاط الطائرة، أن بلاده ستتخذ ما دعاها “إجراءات سيلاحظها الجميع” لتعزيز أمن جنودها في سوريا، فيما يعرض اليوم قائد سلاح الجو في جيش الاحتلال الإسرائيلي بموسكو نتائج التحقيق العسكري “الإسرائيلي” بعد إسقاط الطائرة الروسية، بحسب بيان عسكري .

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة