محكمة “إسرائيلية” تقرر إخلاء وهدم قرية “خان الأحمر”

فريق التحرير
عربي ودولي
فريق التحرير5 سبتمبر 2018آخر تحديث : الأربعاء 5 سبتمبر 2018 - 9:38 مساءً
1022113934 - حرية برس Horrya press
فلسطيني يرفع علم بلاده أمام جدار مستوطنة إسرائيلية – AFP

أيدت المحكمة العليا التابع لحكومة الاحتلال الإسرائيلية اليوم الأربعاء، قرار هدم قرية “خان الأحمر” الفلسطينية البدوية في الضفة الغربية المحتلة بعد التماسات تطالب بوقفه وقررت اخلاء القرية في محافظة القدس المحتلة.

وقال قضاة المحكمة “نرفض الالتماسات” التي تطالب بوقف هدم خان الأحمر، وأضافوا أن الأمر المؤقت بوقف الهدم خلال النظر في هذه الشكاوى “سيُلغى خلال سبعة أيام اعتباراً من اليوم”.

وقال رئيس هيئة الجدار والاستيطان “وليد عساف” إن محكمة الالتماس الذي قدمه محامو الهيئة، أعطت جيش الاحتلال الإسرائيلي، صلاحية البدء بتنفيذ قرار هدم وإخلاء الخان الأحمر، مضيفاً أن هناك قراراً بمنع المواطنين من العودة والسكن في القرية مرة أخرى.

وأكد عساف “لا إجراءات قانونية يمكن اتخاذها في هذه الحالة، وكل ما نستطيع فعله هو التواجد الجماهيري في الخان الأحمر، لمنع عملية الهدم”، مطالباً أبناء شعبه بالتصدي لقرارات الاحتلال، ومساندة الأهالي والوقوف في وجه كل المخططات الرامية للاستيلاء على الأرض، وتشريد الناس وتهجيرهم من أماكن سكنهم.

وجرى تأجيل النظر في ملف الخان الأحمر، وتجميد هدمه مرات عدة، بعد مساع رسمية فلسطينية بوقف القرار من خلال محامين، ورفض عربي ودولي واسعين لهذه المحاولات.

ويأتي هذا القرار بذريعة أن القرية مقامة على أراض يعتبرها الاحتلال “أراضي دولة” ولا يوجد ترخيص للمباني فيها، علما أنه يعيش في القرية عشرات العائلات العربية البدوية من عشيرة الجهالين الذين قامت السلطات الإسرائيلية بترحيلهم من أراضيهم في النقب في خمسينيات القرن الماضي، إلى مكان سكنهم الحالي.

من جهتها، دعت حركة “فتح” أبناء الشعب الفلسطيني للاعتصام والتوافد لقرية خان الأحمر، والدفاع عنها أمام القرار الصادر عن المحكمة الإسرائيلية العليا، والقاضي بهدم القرية وترحيل أهلها.

وأكد عضو المجلس الثوري والمتحدث باسم حركة فتح “أسامة القواسمي” في تصريح صحفي ظهر اليوم، إن قرار ما يسمى بالمحكمة العليا هو قرار سياسي فحسب، لا علاقة للقانون ولا للقضاء به، وهو قرار عنصري مخالف لكل الشرائع والقوانين الدولية، واعتداء على المواطنين أصحاب الأرض الأصليين، واستهتار بالعالم أجمع ومؤسساته.
ودعا القواسمي كافة الفصائل والمؤسسات الرسمية الفلسطينية وغير الرسمية والنقابات والطلاب والعشائر إلى التوافد المستمر للخان الأحمر، باعتبار ذلك نضالا ورباطا واستمرارا لمعركة القدس والدفاع عنها.
بدورها حذّرت منظمة التحرير الفلسطينية حكومة الاحتلال من المساس بالقرية أو تهجير سكانها، واعتبرت ذلك بمثابة جريمة حرب وانتهاك للقانون الدولي، ودعت المنظمة الشعب الفلسطيني الى الوحدة والتضامن لإسقاط وافشال هذا القرار، مطالبة دول العالم ومجلس حقوق الانسان والأمم المتحدة الى التحرك العاجل لوقف هذه الجريمة.

وتقع قرية خان الأحمر بين مستوطنة “معاليه أدوميم” وهي مستوطنة كبرى قرب القدس، ومستوطنة “كفار أدوميم الأصغر” إلى الشمال الشرقي، ويعيش بها نحو 180 بدوياً، يرعون الماشية والأغنام، في أكواخ من الصفيح والخشب، وينتمي سكان خان الأحمر إلى قبيلة الجهالين البدوية، التي هجرها جيش الاحتلال الإسرائيلي من جنوب الأراضي المحتلة، في خمسينيات من القرن الماضي، وشيدت القرية دون تصاريح من سلطات الاحتلال الإسرائيلية، ويقول فلسطينيون إن الحصول على تلك التصاريح مستحيل.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة