حملة دهم واعتقال في مخيمات دير بلوط غربي حلب

2018-08-14T00:01:52+03:00
2018-11-22T23:13:35+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير14 أغسطس 2018آخر تحديث : منذ سنتين
39080808 232552344114948 9082895124165296128 n - حرية برس Horrya press
صورة متداولة لسيارات الشرطة وسيارة عسكرية لفصيل جيش النصر أثناء مداهمة مخيم المحمدية – وسائل تواصل اجتماعي

عائشة صبري – حرية برس:

شنّت فصائل ضمن “الجيش الوطني” مع قوّات الشرطة والأمن العام وقوّات تركيّة، مساء اليوم الاثنين، حملة مداهمة وتفتيش تخللها فرض حظر تجوال في مخيمي “دير بلوط” و“المحمدية” الواقعين في منطقة جندريس جنوبي مدينة عفرين شمالي غربي حلب.

وأفاد الناشط الإعلامي “فادي شباط” وهو أحد مهجري بلدات جنوب دمشق لـ”حرية برس” أن الشرطة الحرة، والجندرما التركية مع عناصر من فصيل جيش النصر، طوقوا مخيمي “دير بلوط” و“المحمدية” الملاصقين والذين يتبعان لإدارة واحدة، عند الساعة السادسة من مساء اليوم، وتم تفتيش أكثر الخيم المتواجدة، واعتقلوا شخصين من مخيم دير بلوط وتسعة أشخاص من مخيم المحمدية، واستمر فرض حظر التجوال لمدة ساعتين بذريعة وجود مفسدين وخلايا لتنظيم الدولة “داعش” وتجّار مخدرات.

وأشار “شباط” إلى أنَّ معظم الأشخاص المعتقلين كانوا مشاركين باعتصامات قاطني المخيمين في أوقات سابقة كان آخرها أول أمس السبت، والتي تخللها مشاحنات بين المعتصمين وإدارة المخيم، وذلك تنديداً بالوضع الإنساني المأساوي الذي يُعاني منه سكّان مخيم دير بلوط الذي يقنطه مهجّرو الجنوب الدمشقي، ومخيم المحمدية الذي يقطنه أهالي الغوطة الشرقية بالأغلبية مع عائلات من جنوب دمشق وبعدد قليل من مهجري شمالي حمص.

والجدير بالذكر أنَّ سكان المخيمين محرومون من أبسط حقوقهم المعيشية أبرزها “مياه الشرب” والسلال الإغاثية والألبسة على خلاف بقية المخيمات الأخرى، ويتهم ناشطو المخيم إدارة المخيمين بأنّها السبب بذلك الحرمان، حيث تدعي أنَّ سكان المخيمين “مخربين” وتوصل صورة سيئة للمسؤولين الأتراك عنهم، بحسبما أفاد الناشطون لحرية برس، ويحاول الأهالي الاعتصام بين الفينة والأخرى للتعبير عن سخطهم ولإيصال الصورة الحقيقية عن معاناتهم المغيّبة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة