الاغتيالات تلاحق ’’هيئة تحرير الشام‘‘ جنوبي حلب

2018-07-09T16:21:57+03:00
2018-07-09T16:55:57+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير9 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
edleb - حرية برس Horrya press
عناصر من “هيئة تحرير الشام” في مدينة إدلب – أرشيف

حرية برس:

قتل عشرة عناصر من ’’هيئة تحرير الشام‘‘، اليوم الإثنين، إثر قيام مجهولين بالهجوم على مقر تابع للهيئة على طريق حلب – دمشق الدولي.

وقالت مصادر محلية، إن مجهولين داهموا مقراً لـ’’هيئة تحرير الشام‘‘ في منطقة الإيكاردا بريف حلب الجنوبي الغربي، وقتلوا عشرة عناصر كانوا موجودين داخله رمياً بالرصاص.

وأضافت المصادر أن ’’هيئة تحرير الشام‘‘ فرضت طوقاً أمنياً في المنطقة لملاحقة المتورطين بهذه العملية، ضد عناصرها من المنتمين لقوات النخبة الذي يعد أبرز القطاعات العسكرية للهيئة.

وتبنى تنظيم ’’داعش‘‘ في وقت لاحق من اليوم الإثنين، الهجوم الذي استهدف أحد المقرات التابعة لقوات النخبة في ’’هيئة تحرير الشام‘‘ بمنطقة الأيكاردة بريف حلب الجنوبي الغربي والذي أدى لمقتل 10 عناصر منهم.

وتأتي الحادثة بالتزامن مع عمليات ’’أمنية‘‘ أعلن عنها تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘ في الأيام الماضية، قتل فيها عناصر ينتمون لـ”هيئة تحرير الشام‘‘ وآخرين من فصائل الجيش الحر في إدلب.

وسبق أن شنت “هيئة تحرير الشام” عملية أمنية موسعة في نهاية حزيران/ يونيو الماضي، في عدة مناطق بمحافظة إدلب، لملاحقة خلايا تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘، مع استمرار عمليات الاغتيال والتفجيرات في مختلف مناطق المدينة.

وسيطرت ’’هيئة تحرير الشام‘‘ على مدينة سرمين منذ نحو أسبوعين، بعد عملية ضخمة استهدفت مكان الخلايا التابعة لتنظيم ’’داعش‘‘ في المنطقة.

وتتصاعد عمليات الاغتيال لعناصر ’’هيئة تحرير الشام‘‘ التي باتت في مواجهة مباشرة مع خلايا تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘ التي تنفذ عملياتها الأمنية بشكل علني وتعلن تبنيها بوقت لاحق.

وتشهد محافظة إدلب حالة من الفلتان الأمني وعمليات اغتيال وتفجير عبوات ناسفة إضافة إلى الخطف مقابل فدية مالية على نطاق واسع، طالت مدنيين وعسكريين وأطباء وتجار في مناطق مختلفة من المحافظة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة