رفع آذان صلاة الفجر من “آيا صوفيا” باسطنبول.. واليونان تندد

فريق التحرير8 يونيو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
ايا صوفيا

اسطنبول – حرية برس:

آثار القرار الذي أصدرته السلطات التركية برفع آذان صلاة الفجر من داخل جامع آيا صوفيا باسطنبول إضافة إلى تلاوة القران انتقاد السلطات اليونانية.

فقد قررت السلطات التركية رفع آذان صلاة الفجر خلال شهر رمضان من داخل جامع آيا صوفيا باسطنبول، وبثه عبر قناة الإذاعة والتلفزة الحكومية “ديانة” وذلك حتى الـ 5 من يوليو/تموز المقبل، الأمر الذي اعتبرته اليونان خطوة “لا تتماشى وقيم المجتمعات الديمقراطية والمتحضرة”.

وأصدرت وزارة الخارجية اليونانية بياناً يوم الاثنين الماضي جاء فيه أن أثينا “تندد بهذه الخطوة التراجعية، والمتعصبة لبرمجة تلاوة القرآن في آيا صوفيا بمناسبة رمضان” وأضاف البيان أن “الهواجس المقتربة من التعصب، مرفوقة بأداء شعائر إسلامية في موقع للتراث الثقافي العالمي يعد أمرا غير مفهوم ويكشف عن عدم احترام، كما انه لا يتماشى وقيم المجتمعات الديمقراطية والمتحضرة”.

في حين اعتبر “شامل طيار” النائب عن حزب العدالة والتنمية الحاكم الإجراء كانتقام مما وصفها بـ “أكذوبة الإبادة المزعومة بحق الأرمن إبان الدولة العثمانية التي يتبناها الألمان وغيرهم من الغربيين”، مشيراً بتصريحه لصحيفة “الصباح” المقربة من الحكومة إلى وجوب بقاء آيا صوفيا مسجداً حتى بعد شهر رمضان.

وكانت “آيا صوفيا” الواقعة في قلب اسطنبول كاتدرائية، وأُنشئت في القرن السادس الميلادي من قبل الدولة البيزنطية، وكانت كنيسة ارذوكسية، وتحولت عقب فتح القسطنطينية (اسطنبول) بقيادة السلطان محمد الثاني العام 1453 إلى مسجد.

وكان قد تم إغلاق المسجد لأربع سنوات ابتداء من 1931 ومع قيام جمهورية تركيا العلمانية، تحول إلى متحف في قرار دخل حيز التنفيذ عام 1935.

والجدير بالذكر أن متحف آيا صوفيا شهد تلاوة للقرآن لأول مرة منذ حوالي 85 عاماً في شهر نيسان/إبريل عام 2015، على لسان “علي تل” إمام مسجد أحمد حمدي أكسكي في أنقرة، وذلك خلال افتتاح معرض “النبي محمد في ذكرى مولده ال 1444” تحت شعار “حب النبي”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة