هجوم معاكس للثوار في درعا وخسائر الأسد بالجملة

فريق التحرير30 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
3201826173428769 - حرية برس Horrya press
عناصر من كتائب الجبهة الجنوبية – أرشيف

حرية برس:

استعادت الفصائل العسكرية في غرفة العمليات المركزية في الجنوب السوري، عدة قرى وبلدات بريف درعا الشرقي كان نظام الأسد قد دخل إليها بتغطية من الطيران الروسي وبدعم من المليشيات الإيرانية.

ونجحت كتائب الجيش الحر في درعا بالتصدي لمحاولات قوات الأسد ومليشياته، اليوم السبت، التقدم باتجاه القاعدة الجوية غربي درعا البلد وذلك بهدف السيطرة عليها وقطع الطريق الحربي الواصل بين ريفي درعا الشرقي والغربي وإلحاق خسائر في صفوفها.

وتمكنت فصائل الجيش الحر من استعادة السيطرة على بلدة السهوة، بريف درعا الشرقي، عقب معارك عنيفة مع قوات نظام الأسد.

وأكدت غرفة العمليات المركزية عن تمكنها من استعادة السيطرة على إحدى النقاط التي تقدمت فيها قوات الأسد والمليشيات الشيعية يوم أمس على محور القاعدة، حيث تمكنوا من أسر أحد العناصر وقتل وجرح أخرين، وتدمير 3 دبابات بعد استهدافهم بصواريخ تاو، وتم إجبار قوات الأسد على التراجع بعد تكبيدهم خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وأشارت غرفة العمليات إلى أنه قامت وحدات المدفعية بقصف معاقل قوات الأسد والمليشيات الإيرانية في حي سجنة بمدينة درعا بالاسطوانات المتفجرة، وأوقعت خسائر كبيرة في صفوفهم.

كما استعادت فصائل الجيش الحر السيطرة على أجزاء واسعة من بلدة الجيزة شرقي درعا بعد اشتباكات عنيفة مع قوات نظام الأسد وسط غارات جوية استهدفت المنطقة.

ويأتي هذا عقب تسلل قوات نظام الأسد إليها، وسيطرتها على مواقع عسكرية عدة، حيث دارت معارك عنيفة بين الطرفين بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي متبادل.

وتحاول قوات الأسد منذ سبعة أيام، التقدم باتجاه القاعدة الجوية غربي درعا البلد وذلك بهدف السيطرة عليها وقطع الطريق الحربي الواصل بين ريفي درعا الشرقي والغربي، إلا أن فصائل الجيش الحر تمكنت وحتى اليوم من صد أكثر من 13 محاولة اقتحام باتجاهها.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة