الاحتلال الإسرائيلي: لن نسمح بمرور السوريين عبر حدودنا

2018-06-29T17:53:58+03:00
2018-06-29T18:06:26+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير29 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
35971487 1025606457597829 234901966260535296 n - حرية برس Horrya press
نزوح المدنيين من قرى ومدن ريف درعا الشرقي التي تتعرض للقصف من قبل قوات النظام والمليشيات المسانده له – علاء فقير

حرية برس:

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، أنه لن يسمح بمرور اللاجئين السوريين الفارين من قصف نظام الأسد وروسيا في الجنوب السوري إلى داخل حدوده.

وقال ’’أفيخاي أدرعي‘‘ الناطق بلسان جيش الإحتلال في بيان له، إن ’’الجيش الإسرائيلي جاهز لسيناريوهات متنوعة بما فيها مواصلة تقديم الدعم الإنساني للسوريين الفارين داخل الأراضي السورية‘‘.

وأضاف ’’أدرعي‘‘ أن ’’عملية خاصة، جرت الليلة الماضية في 4 مناطق لنقل مساعدات إنسانية مخصصة للسوريين الفارين في مخيمات بالجانب السوري من هضبة الجولان‘‘، فيما لم يوضح جيش الاحتلال كيف تم ايصال هذه الإعانات إلى الأراضي السورية.

وزعم الناطق أنه ’’تم نقل نحو 300 خيمة و13 طناً من الغذاء و3 أطنان من غذاء الأطفال، و3 شاحنات محملة بالمواد الطبية والأدوية، و30 طناً من الملابس والأحذية‘‘.

وبثت الصفحة الرسمية للناطق بلسان جيش الإحتلال الإسرائيلي، تسجيلاً مصوراً يظهر به نقل مساعدات إسرائيلية إلى السوريين النازحين من قصف نظام الأسد وروسيا، بعنوان ’’الصديق وقت الضيق‘‘، على حد قولها.

من جانبه، دعا وزير الطاقة بحكومة الاحتلال الإسرائيلي ’’يوفال شتاينتز‘‘، اليوم الجمعة، إلى منع دخول النازحين الفارين من هجوم نظام الأسد على درعا جنوب سوريا.

وأضاف ’’شتاينتز‘‘ في مقابلة إذاعية: “يجب أن نمنع دخول النازحين من سوريا إلى إسرائيل، ومنعنا مثل هذه الحالات من قبل”.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية أن ’’جيش الاحتلال وصباح اليوم، رفع حالة التأهب على الحدود الشمالية مع تصاعد القتال بين قوات نظام بشار الأسد والمعارضة جنوبي سوريا‘‘.

ويرفض الأردن استقبال اللاجئين السوريين العالقين عند حدوده مع سوريا، فيما تعرض لضغوط شعبية ودولية من أجل فتح الحدود، إلا أنه يرفض من منطلق عدم قدرته على الاستجابة لأزمة لجوء جديدة.

ويشهد الجنوب السوري موجة نزوح كبيرة نظراً لشدة القصف التي تستهدف كافة المناطق الخارجة عن سيطرة قوات الأسد في درعا، والذي يأتي في إطار حملة عسكرية ضخمة تشنها قوات الأسد وحليفتها روسيا بغية السيطرة على هذه المناطق.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة