ما وراء عودة طواقم الطائرات الروسية من سوريا؟

فريق التحرير25 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
1015852930 - حرية برس Horrya press
طائرات روسية في قاعدة حميميم العسكرية ـ أرشيف

حرية برس:

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أن طاقم طائرتي “كا-52” وطواقم مركبات قتالية عادوا إلى روسيا بعد تنفيذهم للمهام الموكلة إليهم في سوريا.

وبحسب البيان الذي صدر عن وزارة الدفاع الروسية، فإنه تم يوم أمس نقل الطواقم إلى قاعدة حميميم عن طريق المروحيات، ليتم بعد ذلك إعادتهم إلى روسيا على متن طائرة “آن-124”.

وأضافت الدفاع الروسية في بيانها، أنه عاد الأسبوع الماضي من سوريا 11 طائرة حربية ومروحية، مشيرةً إلى أنه قد عاد من سوريا أيضاً عدد من الفنيين المتخصصين في خدمة وصيانة الطائرات إلى روسيا.

وكانت قد أعلنت وزارة الدفاع الروسية، في وقت سابق من الشهر الجاري، عن عودة أفراد الوحدة الطبية الجوية الخاصة من محافظة تولا الروسية، بعد أن أنجزوا بنجاح مهمات تقديم المساعدة الطبية لسكان سوريا، على حد قولها.

وبحسب الخبير العسكري ورئيس مركز دراسة المشكلات العامة المتعلقة بالأمن القومي، ’’ألكسندر جيلين‘‘، فأن روسيا تظهر الانفتاح الكامل في سوريا.

وأوضح الخبير، “تدل عودة المروحيات على أن المهمات القتالية التي وضعت أمامها أنجزت بالفعل، تدمير الإرهابيين، ومواقعهم وغيرها، أو أن هذا مرتبط بالأعمال الروتينية التي لا يمكن القيام بها في ساحة المعركة‘‘.

وتدخلت روسيا في سوريا، أواخر عام 2015، واتخذت من قاعدة حميميم العسكرية في اللاذقية مقرًا لقواتها ومنطلقًا لطائراتها لقصف مناطق المعارضة.

وبدأ سلاح الجو الروسي بتوجيه ضربات جوية في الأراضي السورية بتاريخ 30 سبتمبر 2015، بعد أن طلب رئيس النظام بشار الأسد دعماً عسكرياً من موسكو من أجل كبح الثورة السورية ووافق مجلس الاتحاد الروسي على تفويض الرئيس فلاديمير بوتين استخدام القوات المسلحة الروسية خارج البلاد.

المصدرحرية برس + وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة