القضاء العراقي يقرر إعادة فرز الأصوات “المشكوك بها فقط”

فريق التحرير24 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
 - حرية برس Horrya press
صناديق اقتراع يتم تأمينها بعد اندلاع حريق في العاصمة العراقية بغداد في العاشر من يونيو/حزيران 2018 – رويترز.

أعلنت السلطة القضائية العراقية التي تتولى مهام مفوضية الانتخابات، اليوم الأحد، أن إعادة عملية العد والفرز يدوياً سيكون في المراكز الانتخابية الواردة بشأنها شكاوى أو تقارير رسمية بشبهات تزوير فقط دون غيرها سواء كانت في الداخل أو في الخارج.

وأوضح الناطق الرسمي للمفوضية العليا للانتخابات في العراق، القاضي “ليث جبر حمزة” في بيان أن “مجلس المفوضين من القضاة المنتدبين عقد اجتماعاً موسعاً، وقد تدارس التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب، وتقرر أنه في حال ثبتت المخالفات فيتم إجراء عملية العد والفرز اليدوي المنصوص عليها في المادة (1) من قانون التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب بالنسبة لهذه الأصوات فقط دون غيرها، وعدم المساس بأصوات المقترعين التي تحصلت بشكل قانوني سليم”.

وقرر القضاء بحسب ما جاء في بيان المفوضية “إعادة عملية العد والفرز يدويا استنادا لما ورد في قرار المحكمة الاتحادية العليا بالنسبة للمراكز الانتخابية الواردة بشأنها شكوى مقدمة للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات أو تقارير رسمية بشبهات تزوير فقط دون غيرها سواء كانت في الداخل أو في الخارج وذلك احتراماً لإرادة الناخب وحقوقه في المشاركة في الشؤون العامة وعدم إهدار صوته الذي جاء دونما أية مخالفة”.

وأكمل البيان “الايعاز لكافة مديري المكاتب الانتخابية “من السادة القضاة المنتدبين” في المحافظات التي حصلت شكاوى في المراكز والمحطات الانتخابية التابعة لها بضرورة نقل الصناديق الخاصة بها مع أجهزة التحقق الإلكتروني “بار كورد” بالتنسيق مع قيادة الشرطة للمحافظة وقيادة العمليات وتحت حراسة مشددة إلى الأماكن المخصصة في مدينة بغداد، وبإشراف مباشر من قبل مدير المكتب “القاضي المنتدب” على أن يحدد في وقت لاحق مكان وزمان إجراء العد والفرز اليدوي، بحضور ممثلي الأمم المتحدة والكيانات السياسية ووكلاء المرشحين”.

وكان البرلمان العراقى قد طلب إعادة فرز يدوى على مستوى البلاد بعد مزاعم تزوير واستبدل أعضاء مفوضية الانتخابات بمجلس المفوضين، وقال القضاة مفسرين قرار المحكمة الاتحادية العليا الصادر يوم الخميس إنهم سيعيدون الفرز يدويا للصناديق المشتبه بتزويرها فقط.

ليندلع حريق في موقع تابع لوزارة التجارة خزنت فيه مفوضية الانتخابات صناديق الاقتراع في حي الرصافة الذي يمثل نصف أصوات بغداد، وبغداد هي أكثر المحافظات العراقية سكانا ويبلغ نصيبها 71 مقعدا من إجمالي مقاعد البرلمان البالغ عددها 329، بفعل مجهول.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة