صالح مسلم لا يستبعد التحالف مع نظام الأسد

2018-06-08T18:43:37+03:00
2018-06-08T18:45:13+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير8 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
saleh moslem - حرية برس Horrya press
صالح مسلم – أرشيف

حرية برس

لم يخف رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، صالح مسلم، استياءه من السياسات الأميركية، ملمحاً في الوقت ذاته إلى إمكانية عقد تحالف مع نظام بشار الأسد.

واعتبر مسلم في حوار مع وكالة الأنباء الألمانية، أن علاقة التعاون مع الولايات المتحدة ليست أبدية ومن الوارد أن تتغير، مشدداً على أن المصالح هي التي تحكم تحالفات حزبه وأن الأبواب مفتوحة للجميع بما في ذلك نظام الأسد.

وتعليقاً على اتفاق واشنطن وأنقرة بشأن منبج، قال مسلم “كنا نأمل أن تكون الأمور مختلفة… ولكن حدث ما حدث، وفي النهاية نحن لا نتحكم في القرار الأميركي… الأميركيون يقررون حسب مصالحهم، وبالمثل نحن أيضا لنا تحالفاتنا التي تحددها مصالحنا، لسنا عبيدا أو خدما لأحد… لنا سياساتنا وإذا توافقت مصالحنا مع الأميركيين سنسير معهم… وإذا توافقت مع الروس فسنسير معهم، وإذا توافقت مع النظام فسنسير معه”.

وأضاف: “سبق أن حيكت مؤامرة ضد عفرين وتم السماح بتسليمها للأتراك مقابل رحيل فصائل مسلحة عن الغوطة الشرقية وسط صمت المجتمع الدولي عن المجازر التي ارتُكبت هناك… والآن هناك اتفاق أميركي تركي حول منبج، ولكن في منبج مجلسان، واحد مدني والثاني عسكري، يقرران أمرها ونثق في قدرتهما على الدفاع عنها”.

وألمح مسلم إلى إمكانية وجود مرونة وانفتاح كبير في المفاوضات مع نظام الأسد، بما في ذلك إمكانية التنازل عن مسمى الكيان الفيدرالي الذي أسسه الأكراد في مناطق سيطرتهم بالشمال السوري، وقال “الحوار سيكون دون شروط مسبقة… ونحن لم نرد أن نكون بعيدين عن سوريا؛ نريد سوريا ديمقراطية لكل أبنائها، والمسميات غير مهمة. وأي شيء يمنحنا -نحن وكافة المكونات الأخرى- كامل الحقوق الديمقراطية سنسعى إليه”.

وتوصلت الولايات المتحدة الأميركية وتركيا الإثنين الماضي إلى اتفاق حول “خارطة طريق” بشأن مدينة منبج التي تسيطر عليها مليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” وقوات من التحالف الدولي، ولاحقاً أعلنت المليشيات الكردية أنها ستسحب “مستشاريها” من المدينة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة