الهيئة العليا للمفاوضات تسعى لضمّ “الديمقراطي الكردي”

2016-06-03T17:02:22+03:00
2016-06-03T21:27:05+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير3 يونيو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات

وفد الهيئة العليا للمفاوضات
قالت مصادر في الهيئة العليا للمفاوضات، والتي تقود عملية المفاوضات في جنيف، أن الهيئة اتخذت قراراً بالتواصل مع رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري، جمال ملا محمود، والذي يشترك مع حزب الاتحاد الديمقراطي الذي يرأسه صالح مسلم، في الإدارات الذاتية في شمال سورية، وذلك بهدف ضم حزبه إلى الهيئة العليا.
وأفادت صحيفة العربي الجديد نقلاً صادر مطلعة داخل الهيئة أن الخطوة تأتي تحت ضغط دولي، على الهيئة العليا، للتواصل مع كافة مكونات المعارضة السورية، ولا سيما الأكراد.
كما أوضحت المصادر أن الهيئة ترفض التفاوض مع حزب الاتحاد الديمقراطي، الذي يملك جناحاً عسكرياً، ويقود المعارك في “جيش سورية الديمقراطي”، وما زال يصرّ على اعتباره فصيلاً خارج الثورة السورية.
وكان حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري، ورئيسه جمال ملا محمود، أحد أعضاء هيئة التنسيق الوطنية في السابق، ولكنه انفصل عنها وانضم للإدارات الذاتية، ويمثله وزيران في كل من إدارة الحسكة، وإدارة رأس العين (كوباني).
وكان مصدر مطلع قد كشف في وقتٍ سابق لصحيفة “العربي الجديد”، عن إمكانية ضم مؤتمرات “موسكو والقاهرة والاستانة” إلى الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمر الرياض، وإدخال ممثل عن قائمة “موسكو” فقط إلى الوفد المفاوض.
ولفت إلى أن الهيئة العليا، تجري مفاوضات مع عدد من أطياف المعارضة السورية لتوسيع الهيئة، وذلك نتيجة ضغوط دولية على الهيئة لضم جميع أطياف المعارضة.
كما أشار إلى أن منسق الهيئة العليا للمفاوضات، رياض حجاب، يرفض ضم حزب “الاتحاد الديمقراطي” الذي أعلن عن إدارات ذاتية في شمال سورية، ويصر على أن الهيئة العليا تضم المجلس الوطني الكردي، وهم ممثلون عن أكراد سورية، معتبراً أن حزب “الاتحاد الديمقراطي” فصيل خارج الثورة السورية، وأنه قام بأعمال إرهابية وينسق مع النظام السوري.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة